ساعات بعد التهدئة.. قصف إسرائيلي للمقاومة بغزة

فلسطينيون يراقبون تحركات جيش الاحتلال من نقطة مراقبة بخان يونس جنوبي القطاع (رويترز)
فلسطينيون يراقبون تحركات جيش الاحتلال من نقطة مراقبة بخان يونس جنوبي القطاع (رويترز)

قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم نقطة رصد تابعة للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة، زاعمة أن القصف جاء ردا على تسلل عدد من الفلسطينيين إلى السياج الأمني.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف الإسرائيلي استهدف بقذيفة نقطة رصد تقع في منطقة ملكة بشرق غزة.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن مدفعية الاحتلال أطلقت ثلاث قذائف تجاه نقطة رصد تابعة لجناح عسكري لأحد الفصائل شرقي مدينة غزة. ولم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية في غزة عن أي إصابات نتيجة القصف المدفعي.

بدوره أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له اليوم أن دبابات إسرائيلية قصفت موقعا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) شمال قطاع غزة ردا على تسلل عدد من المشتبه فيهم عبر السياج المحيط بالقطاع.

ويعتبر هذا أول قصف يخرق التهدئة التي توصل إليها الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي أمس الجمعة بجهود مصرية وأممية، وذلك بعد ازدياد توتر الأوضاع.

وأعلنت حماس أمس التوصل لتهدئة مع إسرائيل في قطاع غزة بعد جولة من التصعيد أسفرت عن استشهاد أربعة فلسطينيين ومقتل جندي إسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عقد القادة الإسرائيليون اجتماعا عسكريا وأمنيا رفيعا وهددوا بردّ “قاس” على قطاع غزة، وردّت المقاومة على الغارات متوعدة بالمزيد، وقُتل جندي إسرائيلي مقابل أربعة شهداء و120 جريحا.

سقط شهيدان في قصف إسرائيلي جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة، وأصيب شبان فلسطينيون بنيران الاحتلال شرقي القطاع مع تجدد مسيرات العودة، بينما هدد الاحتلال بحملة عسكرية واسعة ضد القطاع.

شيع المئات بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة جثمان شاب استشهد بقصف إسرائيلي أمس الخميس، وشارك في التشييع قيادات في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يتقدمهم رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة