"الحياة الحرة" يقتل 10 من الحرس الثوري الإيراني

أعلن الحرس الثوري الإيراني مقتل عشرة من عناصره التابعين للقوات البرية في هجوم الليلة الماضية قرب مدينة "مريوان" في محافظة كردستان غربي إيران.

وقالت قيادة القوات البرية في الحرس في بيان إن موقعا حدوديا قريبا من العراق وتابعا للقوات البرية في الحرس الثوري تعرّض لهجوم مباغت من مجموعة مسلحة، وإن المواجهات أدت إلى انفجار مستودع الأسلحة التابع للموقع، مما خلف هذا العدد من القتلى بين العسكريين.

لكن الإعلان شابه بعض الغموض، إذ ذكر أسماء 11 جنديا "شهيدا".

وأشارت القيادة إلى أن "عدة إرهابيين" قتلوا وجرحوا في الاشتباك، وتابعت أن "انتقاما لا يرحم بانتظار" المهاجمين.

وقد تبنى الهجوم حزب "الحياة الحرة" الكردي المعارض. وينشط الحزب على المنطقة الحدودية إلى جانب جماعات مسلحة كردية أخرى مقرها شمال العراق.

ويسعى الحزب المحظور إلى حكم ذاتي لأكراد إيران، ويعتقد أن له صلات بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وقال الحرس الثوري هذا الشهر إنه قتل ثلاثة أشخاص في عملية أمنية قرب الحدود مع العراق، كما وردت أنباء عن مقتل تسعة آخرين على يد الحرس الثوري الشهر الماضي في منطقة أخرى على الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني أنها بدأت عمليات عسكرية جديدة ضد عناصر حزب الحياة الحرة الكردي المعارض (بيجاك) في قرى على الحدود بين إيران وإقليم كردستان العراق.

رفض الحرس الثوري الإيراني أمس الاثنين وقفا لإطلاق النار أعلنه حزب الحياة الحرة لكردستان (بيجاك)، ووصفه بأنه “لا معنى له” ما بقيت قوات الحزب على حدود إيران.

أعلنت إيران اليوم عن مقتل قائد في الحرس الثوري الإيراني أثناء اشتباكات غربي البلاد مع متمردين أكراد من حزب الحياة الحرة لكردستان، حسب ما أوردته وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية.

الحياة الحرة الكردي (بيجاك) حزب سياسي يساري يتحدث باسم أكراد إيران، لكنه يتبنى البرنامج السياسي لحزب العمال الكردستاني التركي وزعيمه عبد الله أوجلان، ويقاتل من أجل تحقيقه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة