غزة تشيع شهيدا والمقاومة تصر على الصمود

تشييع جثمان الشهيد عبد الكريم رضوان (رويترز)
تشييع جثمان الشهيد عبد الكريم رضوان (رويترز)

شيع المئات بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة جثمان شاب استشهد بقصف إسرائيلي أمس الخميس، وشارك في التشييع قيادات في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يتقدمهم رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية.

وأدى المشيّعون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد عبد الكريم رضوان (22 عاما) في مسجد طيبة بمدينة رفح، والذي استشهد جرّاء قصف شنّته طائرة عسكرية إسرائيلية استهدف نقطة رصد للمقاومة شرقي رفح، وأصيب فيه أيضا ثلاثة فلسطينيين بجراح مختلفة.

وقال عضو المكتب السياسي في حماس خليل الحية خلال مشاركته في التشييع إن "المقاومة ستبقى مشرعة سلاحها، كما أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة حتّى تحقيق أهدافها"، مؤكدا أن الحركة لن تدفع أي ثمن سياسي مقابل رفع الحصار عن القطاع.

وكانت كتائب القسام -الجناح العسكري لحماس- نعت الشهيد رضوان وحمّلت جيش الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاده، وقالت في تصريح مقتضب إن "العدو الإسرائيلي سيدفع ثمن دمائه، فالجزاء من جنس العمل".

ويتظاهر الفلسطينيون في قطاع غزة اليوم في مسيرة جديدة من مسيرات العودة تحت شعار "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين"، في حين أُطلقت من القطاع بالونات حارقة سقطت في مواقع في غلاف غزة وفقا لمواقع إخبارية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يتظاهر الفلسطينيون في قطاع غزة اليوم الجمعة في مسيرة جديدة من مسيرات العودة، في حين أُطلقت من القطاع بالونات حارقة سقطت في مواقع في غلاف غزة وفقا لمواقع إخبارية فلسطينية.

بلغ إجمالي الشهداء الذين سقطوا بنيران قوات الاحتلال خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة 142 شهيدا، بينهم 18 طفلا، بحسب إحصائية محدثة لوزارة الصحة.

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي إجراء مناورات عسكرية واسعة تحاكي حربا على غزة، حيث أعلن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الثلاثاء أن إسرائيل "في معركة وعلى أهبة الاستعداد للرد على أي طارئ".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة