بومبيو: نرقب وضع الحريات الدينية في السعودية

بومبيو: قضية الحرية الدينية في السعودية تحظى باهتمامنا (رويترز)
بومبيو: قضية الحرية الدينية في السعودية تحظى باهتمامنا (رويترز)

شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على أن قضية الحرية الدينية في السعودية تحظى باهتمام الولايات المتحدة، وأن واشنطن تدفع جميع البلدان لمنح الحريات لمواطنيها.

وفي معرض رده على سؤال من راديو "إيه بي سي" في أستراليا بشأن منح السعودية إعفاء من العقوبات رغم أن تقرير الخارجية الأميركية يوصي بها، قال بومبيو إن بلاده تسعى مع كل حلفائها لجعل القضية أولوية لديهم.

كما أشار بومبيو إلى أن إدارة الرئيس ترامب ناقشت مع شركائها وأصدقائها تحسين قضية الحرية الدينية، وأنهم يعلمون أنها أولوية لهذه الإدارة، "وهي لا تخطئ في هذا الأمر على عكس الإدارات السابقة"، وفق تعبيره.

يشار إلى أن قضية الحرية الدينية في السعودية تثار من حين لآخر في الأوساط البحثية والسياسية بواشنطن، حيث سبق لخبراء أميركيين أن انتقدوا في أكتوبر/تشرين الأول 2017 في جلسة استماع بمجلس النواب الأميركي ما وصفوه بـ"غياب الحرية الدينية" في المملكة، داعين الإدارة الأميركية للضغط على الرياض كي "تتوجه نحو التسامح الديني".

وقال حينها كبير مستشاري مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل بالخارجية الأميركية مايكل كوزاك، إن السعودية لا تعترف بحق غير المسلمين في ممارسة معتقداتهم علنا، وتـستخدم ضدهم عقوبات كالسجن والجلد والغرامة وغيرها.

وأوضح أن حكومة بلاده تهتم بإصلاح القوانين التي تتسم بالتمييز الديني والإعدامات، ضاربا المثل بالسعودية وإيران.

كما وصف الأستاذ بجامعة جورج تاون توماس فار السعودية بأنها "مهد التطرف الإسلامي"، لافتا إلى أهمية أن تواصل إدارة الرئيس دونالد ترامب التعاون مع السلطات السعودية على أن تبين لها أن التسامح الديني قد يكون في مصلحتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات