السيسي يصل الخرطوم.. ماذا في أجندته؟

زيارة السيسي للخرطوم هي السادسة منذ توليه الحكم في 2014 (التلفزيون السوداني)
زيارة السيسي للخرطوم هي السادسة منذ توليه الحكم في 2014 (التلفزيون السوداني)

واستقبل البشير وعدد من وزرائه السيسي، الذي رافقه وزراء الخارجية والدفاع والموارد المائية، وسط مراسم رسمية أقيمت بمطار الخرطوم الدولي.

وسيعقد الرئيسان، في وقت لاحق اليوم، مباحثات ثنائية تتعلق بالعلاقات الثنائية والإقليمية في القصر الرئاسي.

وذكر السفير السوداني لدى القاهرة أن الزيارة تبحث -إلى جانب ذلك- في نتائج الاجتماعات العديدة لآليات التعاون الثنائي.

وزيارة السيسي للخرطوم هي أول جولة خارجية له عقب فوزه بولاية رئاسية ثانية في يونيو/حزيران الماضي، والسادسة منذ توليه الحكم في 2014.

وتشهد العلاقات بين السودان ومصر تباينات في وجهات النظر على خلفية قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل.

وكان أحدث تباين في وجهات النظر بين البلدين في 4 يناير/كانون الثاني الماضي حيث استدعى السودان سفيره لدى القاهرة للتشاور دون إعلان سبب واضح، قبل أن يعود إلى مصر بعد نحو شهرين. كما زار البشير القاهرة في مارس/آذار الماضي وسط عودة للحديث عن علاقات "جيدة وقوية".


وتسعى القاهرة منذ سنوات إلى حل أزمة سد النهضة الذي تشيده إثيوبيا على نهر النيل من خلال مباحثات مع الخرطوم وأديس أبابا.

وتعتمد مصر بشكل كبير على مياه النيل للشرب والري، وتقول إن "لها حقوقا تاريخية" في النهر بموجب اتفاقيتي 1929 و1959 اللتين تمنحانها 87% من مياه النيل وحق الموافقة على مشاريع الري في دول المنبع.
    
وتخشى القاهرة تأثير السد الذي بدأت أعماله في 2012 بكلفة أربعة مليارات دولار على منسوب النهر الذي تعتمد عليه بنسبة 90% لتأمين حاجاتها من المياه.
    
وكان السيسي اتفق مع رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد في يونيو/حزيران الماضي على تبني "رؤية مشتركة" بين الدولتين بشأن سد النهضة تسمح لكل منهما بالتنمية "دون المساس بحقوق الطرف الآخر".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: