عـاجـل: مصادر للجزيرة: الاتفاق بين طالبان وواشنطن سيتضمن تشكيل حكومة مؤقتة في كابل تشارك فيها طالبان بشغل وزارات سيادية

القوات السعودية تسلّم مطار الغيضة بالمهرة اليمنية

المعتصمون في المهرة علقوا اعتصامهم وحذروا من العودة إليه حال عدم تنفيذ اتفاقهم مع القوات السعودية (الجزيرة)
المعتصمون في المهرة علقوا اعتصامهم وحذروا من العودة إليه حال عدم تنفيذ اتفاقهم مع القوات السعودية (الجزيرة)

قال وكيل محافظة المهرة اليمنية الشيخ علي سالم الحريزي إن قوات سعودية سلّمت مطار الغيضة، ودعا إلى تسليم المنافذ خلال أسبوع، كما دعا السعودية إلى احترام سيادة المهرة وعدم تكرار ما حدث.

وكانت اللجنة التنظيمية لاعتصام محافظة المهرة قررت في وقت سابق تعليق الاعتصام لمدة شهرين لإفساح المجال لتنفيذ مطالبها.

وحذرت اللجنة من أنها ستعود إلى الاعتصام في حال عدم تنفيذ تلك المطالب المتمثلة في تسليم القوات السعودية مطار المدينة والمنافذ البرية والبحرية للسلطات المحلية.

وكانت مصادر للجزيرة أفادت الخميس بالتوصل إلى اتفاق بين القوات السعودية الموجودة في المحافظة والسلطات المحلية والمعتصمين، يقضي بتنفيذ المطالب الستة التي قدمها المعتصمون.

ويقضي الاتفاق بتسليم القوات السعودية مطار الغيضة ليكون تحت إشراف مدني، وتسليم منفذ صيرفت الحدودي مع سلطنة عُمان للأمن والسلطة المحلية لممارسة السيادة على المنافذ البحرية والجوية والبرية.

وقبل يومين، أحرق مسلحون نقاطا عسكرية نصبتها القوات السعودية على سواحل المهرة جنوب شرقي اليمن، دون أن يتسبب ذلك في وقوع إصابات بسبب خلوها من أي أفراد، معبرين بذلك عن رفضهم لأي وجود عسكري للقوات السعودية والإماراتية.

وتشهد المحافظة منذ أبريل/نيسان الماضي اعتصامات سلمية للمطالبة بخروج القوات السعودية والإماراتية من المهرة، وتسليم مَنفذيْ شحن وصرفيت وميناء نِشْطون ومطار الغيضة الدولي إلى القوات المحلية، كما يطالبون بالحفاظ على السيادة الوطنية.

يُذكر أن قوات سعودية وصلت إلى محافظة المهرة نهاية 2017، وهي تمنع حركة الملاحة والصيد بميناء نِشْطون على مضيق هرمز، كما حولت مطار الغيضة الدولي لثكنة عسكرية ومنعت الرحلات المدنية من الوصول إليه.

المصدر : الجزيرة