استشهاد طفل بجمعة الخان الأحمر بغزة

مسعفون ينقذون أحد الأطفال المصابين خلال مسيرة العودة (رويترز)
مسعفون ينقذون أحد الأطفال المصابين خلال مسيرة العودة (رويترز)

استشهد فتى فلسطيني الجمعة برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرة جديدة للعودة قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والاحتلال شرق مدينة غزة، وفق ما أعلن الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة.

من جهته أعلن الاحتلال إصابة أحد ضباطه بجراح متوسطة قرب حدود قطاع غزة، دون أن يوضح طبيعة الإصابة.  

وقال القدرة "الشهيد اسمه عثمان رامي حلس (15 عاما) كان قد أصيب برصاصة في الصدر أطلقها جنود الاحتلال عليه أثناء مشاركته في مسيرات العودة السلمية شرق مدينة غزة".

وأضاف أن عدد المصابين بلغ 220 شخصا، أصيبوا برصاص الاحتلال والاختناق بالغاز المدمع.

وأطلق على هذه الجمعة "جمعة الخان الأحمر"، حيث تجمع آلاف الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية للقطاع بعد صلاة الجمعة وأشعل عدد من المتظاهرين إطارات السيارات قرب الحدود.

وقالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار إنها تؤكد "الحفاظ على الطابع الشعبي النضالي والسلمي لمسيرات العودة".

والخان الأحمر هي قرية فلسطينية قرب القدس سعى الاحتلال لهدم بيوتها وإخلائها من سكانها بالقوة، فواجهه السكان وأصيب عدد منهم واعتقل آخرون الأسبوع الماضي، وهو ما اضطر المحكمة الإسرائيلية العليا إلى تأجيل قرار إخلاء القرية.

ويقمع جيش الاحتلال بعنف مسيرات العودة السلمية التي انطلقت نهاية مارس/آذار الماضي، مما أسفر عن استشهاد 138 شخصا وإصابة عشرات الآلاف.

وانطلقت مسيرات العودة لتأكيد حق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم التي هُجّروا منها إبان النكبة الفلسطينية عام 1948، وللمطالبة برفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 12 عاما.

المصدر : وكالات