اتحاد علماء المسلمين يناشد إنقاذ درعا

بعض العائلات النازحة لم تجد مأوى إلا في العراء (رويترز)
بعض العائلات النازحة لم تجد مأوى إلا في العراء (رويترز)

أعرب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ علي القره داغي عن أسفه تجاه ما يحدث في درعا، مطالبا بإقرار برنامج عملي يضمنه المجتمع الدولي لإيجاد حل للأزمة السورية. كما طالب الدول الضامنة للهدنة باحترام التزاماتها.

وفي بيان نشره السبت، قال القره داغي إن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع ما يحدث في سوريا بصورة عامة، وما يحدث في جنوب سوريا بصورة خاصة، من شن لهجمات النظام ومن يعاونه، وما ترتب عليها من قتل للمدنيين وتدمير للمباني وتهجير لعشرات الآلاف من المدنيين.

وأضاف أن الاتحاد العالمي يندد بشدة بالهجمات "الوحشية" ضد درعا التي تصل إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، حيث تستعمل فيها جميع أنواع الأسلحة دون تمييز بين المدنيين وغيرهم.

وطالب البيان الأمم المتحدة والدول الإسلامية والعربية بإيقاف هذه الحرب وبإيجاد حل يحقق للشعب السوري كرامته وحقوقه من خلال برنامج عملي يضمنه الجميع.

وقال أيضا "أمام هذه الموجات من النزوح والهجرة القسرية، حيث تجاوز عددهم 150 ألف شخص، نناشد جميع المنظمات الإنسانية والخيرية القيام بواجبها نحوهم والتعاون مع المملكة الأردنية الهاشمية لتوفير الملاذ الآمن والعيش الكريم".

واختتم البيان بمطالبة الدول الضامنة للهدنة باحترام التزاماتها، وعدم استغلال الظروف لمزيد من القتل والغطرسة، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ناقش برنامج "ما وراء الخبر" مآل المفاوضات في درعا بين المعارضة السورية المسلحة والجانب الروسي، وطبيعة الترتيبات الإقليمية والدولية التي تترافق معها.

توفي 15 من النازحين من محافظة درعا جنوبي سوريا جراء العطش والأمراض ولدغات الحشرات السامة بعد موجة نزوح جماعي جراء هجوم كبير تشنه قوات النظام السوري بدعم جوي روسي.

قالت المعارضة السورية المسلحة إنه تم التوصل إلى هدنة جديدة مدتها 12 ساعة مع الجانب الروسي بجنوبي سوريا، بينما دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف فوري للعمليات العسكرية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة