مباراة ودية مع الأرجنتين.. إسرائيل تلعب بالزمن الضائع

مباراة ودية مع الأرجنتين.. إسرائيل تلعب بالزمن الضائع

محتجون رفعوا قمصانا مخضبة بالدماء بمقر تحضيرات المنتخب الأرجنتيني ببرشلونة (رويترز)
محتجون رفعوا قمصانا مخضبة بالدماء بمقر تحضيرات المنتخب الأرجنتيني ببرشلونة (رويترز)
اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري، في محاولة لثني بلاده عن قرار إلغاء زيارة المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم إلى إسرائيل للعب مباراة ودية مع المنتخب الإسرائيلي في القدس، في حين عبر الفلسطينيون عن ارتياحهم للقرار الأرجنتيني.
ونقل راديو إسرائيل عن مسؤول دبلوماسي لم يكشف عن هويته قوله إن فرص إنقاذ المباراة ضئيلة للغاية.

وكان مقررا إجراء المباراة الودية بين المنتخبين الأرجنتيني والإسرائيلي السبت المقبل، لكن وسائل إعلام أرجنتينية وإسرائيلية أفادت بأن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم قرر إلغاءها بسبب ضغوط سياسية.

وأوضحت مصادر إعلامية أن الاتحاد الأرجنتيني اتخذ القرار بناء على طلب من اللاعبين الذين رفضوا الانتقال إلى إسرائيل بسبب الأوضاع التي تعيشها المنطقة والرفض الفلسطيني لقدومهم.

وقال المهاجم غونزالو هيغواين أمس إن الأرجنتين ألغت مباراتها الودية الأخيرة استعدادا لكأس العالم لكرة القدم ضد إسرائيل مع زيادة الضغط السياسي قبل المباراة.

وصرح هيغواين لشبكة "إي أس بي أن" "لقد فعلوا أخيرا الشيء الصحيح"، مؤكدا التقارير التي ذكرت أن المباراة أُلغيت.

وأوضحت وسائل إعلام أرجنتينية أن مدرب الأرجنتين خورخي سامباولي يفضل خوض المباراة في برشلونة ومن ثم السفر إلى روسيا للمشاركة في المونديال.

واشتكى سامباولي من قبل من العقد الذي وقعه اتحاد الكرة الأرجنتيني مع نظيره الإسرائيلي لخوض مباراة ودية بين البلدين في القدس قبل أيام من المونديال.

الاتحاد الفلسطيني وجه الشكر لميسي (وسط)  ورفاقه بعد إلغاء مباراة منتخبهم مع إسرائيل (رويترز)

ارتياح
 وقرار إلغاء المباراة التي أرادتها حكومة نتنياهو جزءا من احتفالاتها بالذكرى السبعين لتأسيس إسرائيل وثمرة لاعتبار واشنطن القدس عاصمة لها، خلف ارتياحا فلسطينيا وغضبا إسرائيليا.

واحتفل الفلسطينيون بإلغاء المباراة في غزة بينما أصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بيانا في رام الله بالضفة الغربية يشكر فيه ميسي وزملاءه على إلغاء المباراة.

وقال الاتحاد الفلسطيني إنه يقدم التحية "للاعبي المنتخب الأرجنتيني بقيادة النجم ميسي الذين رفضوا أن يكونوا جسرا لتحقيق مآرب غير رياضية".

وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب "إرادة القيم والأخلاق ورسالة الرياضة انتصرت اليوم، وتم رفع البطاقة الحمراء بوجه إسرائيل بإلغاء هذه المباراة".

وشن سياسيون إسرائيليون ووسائل إعلام عبرية حملة تحريض ضد الرجوب بعد إلغاء المباراة، واتهمه متحدثون بأنه من وقف وراء حملة إلغاء المباراة ووصفوه بالإرهابي الذي مكانه السجن.

وطالب آخرون بحبسه ومنعه من الحركة والتنقل, وادعوا أن الفلسطينيين وأنصارهم في الأرجنتين وإسبانيا قد مارسوا حملة تهديد للاعبي المنتخب الأرجنتيني وهددوا النجم ليونيل ميسي بعقاب شديد إن وصل المنتخب ولعب في القدس.

وكان من المفترض أن تقام المباراة في حيفا لكن السلطات الإسرائيلية خصصت تمويلا لنقلها إلى القدس لتزيد من غضب الفلسطينيين في أعقاب اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل. ونقلت السفارة الأميركية إلى هناك الشهر الماضي.

 وقبل قرار إلغاء المباراة انطلقت احتجاجات لمتضامنين مع القضية الفلسطينية خارج مقر تحضيرات المنتخب الأرجنتيني في برشلونة. ورفع المحتجون قمصانا مخضبة بالدماء في إشارة رمزية إلى تورط إسرائيل في استهداف الفلسطينيين.

وسبق لمنتخب الأرجنتين أن زار إسرائيل في أربع مناسبات خلال تحضيراته للنسخ السابقة للمونديال.

وتحتضن الأرجنتين، وبقية دول أميركا اللاتينية مئات آلاف اللاجئين والمواطنين من أصول فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات