أمير الكويت يجدد دعوته لحل أزمة اليمن بالمفاوضات

جدد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح دعوته الأطراف اليمنية للجلوس إلى طاولة المحادثات من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة.
 
وقال أمير الكويت في خطاب متلفز الأربعاء بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل إن بلاده تتابع بألم التطورات الخطيرة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة، وجدد عزم بلاده السعي لحث مجلس الأمن والمجتمع الدولي لتحمل المسؤولية إزاء معاناة الفلسطينيين.
 
وفي الشأن الداخلي دعا أمير الكويت السلطتين التشريعية والتنفيذية للتعاون وتكثيف الجهود لتعزيز مسيرة العمل الوطني المشترك والوحدة الوطنية، والنهوض باقتصاد البلد، ومواجهة التحديات المحيطة.
 
وشدد على ضرورة الوقوف في وجه النعرات الطائفية والقبلية، مطالبا الجميع بإدراك "ما يحدث حولنا من متغيرات، وأن يستشعر طبيعة الظروف والأوضاع الراهنة والمخاطر التي لسنا بمعزل عنها، واستخلاص العبر والعظات منها حفاظا على أمن وطننا وسلامته".
 
وأكد الشيخ صباح أن ثروة الوطن هي شبابه، وأنهم يحظون باهتمامه شخصيا، وكذلك باهتمام الحكومة ومجلس الأمة، ودعا الشباب لاستغلال الفرص المواتية لتطوير قدراتهم والاستفادة مما تقدمه الدولة من امتيازات، لإقامة أعمال حرة ومشاريع ذات جدوى اقتصادية، تعود بالخير على اقتصاد البلاد.
 
وطالب أمير الكويت بتحصين الشباب الكويتي من الأفكار الضالة والسلوك المنحرف، ودعا إلى "غرس روح الولاء والوفاء للوطن في نفوسهم".
المصدر : الجزيرة