حمد بن جاسم: الخوف ألا نجد حلا لأزمة الخليج

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني انتقد سياسة إلهاء شعوب الخليج وقال إن مفعولها مؤقت (الأوروبية)
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني انتقد سياسة إلهاء شعوب الخليج وقال إن مفعولها مؤقت (الأوروبية)
قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري السابق: "الخوف أن نبدأ أزمة ولا نعرف كيف ننهيها"؛ تعليقا على مرور عام على بدء حصار قطر، وأضاف الشيخ حمد بن جاسم أنه ما زال يثق بحكمة وقدرة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز على تصويب الأمور.

وذكر المسؤول القطري السابق في سلسلة تغريدات في الذكرى الأولى للحصار أن الضحية في الأزمة الخليجية هو مجلس التعاون الخليجي، موضحا أن الطموح كان أن يكمل جيل الشباب ما بدأه الآباء، و"لكن للأسف هُدم كل شيء بقرار من بعض من دول المجلس. أين المؤسسات؟ وأين الحكمة؟"

وتساءل الشيخ حمد بن جاسم عن أسباب تعطيل مجلس التعاون، والاعتماد على نزوات ومخططات في قيادة الدول عوض المؤسسات مثل مجلس التعاون، وحذر من أنه سيأتي يوم وتحاسب فيه الجهات المسؤولة عن النتائج السيئة للأزمة الخليجية، سواء في هدر المال أو انحطاط اللغة وهدم الثقة بين دول المجلس، وشتم القادة والرموز وتفرقة الأسر.

أين الأدلة
وتحدى المسؤول القطري السابق دول حصار قطر بأن يقدموا الأدلة التي قالوا إنها بحوزتهم، والتي استندوا إليها في قرار حصار قطر، ووصف الشيخ حمد بن جاسم الأوضاع في الخليج بأنها "رجوع إلى أيام الجاهلية".

وانتقد الشيخ حمد بن جاسم سياسة إلهاء شعوب الخليج قائلا إن مفعولها مؤقت وسرعان ما تملها الشعوب، وبعدها ستظل قضايا أساسية مثل التوظيف والسكن والحقوق.

يذكر أن الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني سبق أن عبر عن مواقفه في الأشهر الماضية عن طريق تويتر في عدة قضايا، ومنها أزمة الخليج والحرب اليمنية والاتفاق النووي الإيراني.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي