رئيس الفلبين يعتذر للكويت ويأمل بزيارتها

دوتيرتي أعرب عن أمله بزيارة الكويت قريبا (الجزيرة)
دوتيرتي أعرب عن أمله بزيارة الكويت قريبا (الجزيرة)

اعتذر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي عن استخدامه عبارات "قاسية" في حق الكويت أثناء الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين البلدين واستمرت أشهرا في سياق الحديث عن أوضاع العمال الفلبينيين.

وفي خطاب ألقاه بـسول أمام الجالية الفلبينية بكوريا الجنوبية، وجه حديثه مباشرة إلى الكويت قائلا إنه كان قاسيا في تعبيراته بسبب ما وصفها بفورة عاطفية، وقدم اعتذاره للمسؤولين الكويتيين وعبر عن أسفه للغة التي استخدمها.

وأكد أنه راض جدا عن الطريقة التي تعاملت بها السلطات الكويتية مع مشاكل بلده.

كما أعرب الرئيس الفلبيني عن أمله بأن يزور الكويت قريبا لإبداء امتنانه لمسؤولي البلاد.

وشكر دوتيرتي الحكومة الكويتية على استجابتها لكل المطالب الخاصة بحقوق العمالة الفلبينية في الكويت.

وكان دوتيرتي شن في غمرة الأزمة هجوما عنيفا على الكويت، مؤكدا أن أصحاب العمل العرب يغتصبون العاملات الفلبينيات بشكل متكرر ويجبرونهن على العمل 21 ساعة في اليوم ويقدمون لهن فتات الطعام.

وقال يومها "هل هناك أزمة ما في ثقافتكم؟ وهل هناك أزمة ما في قيمكم؟".

وتوترت العلاقات بين البلدين بعدما فرضت الفلبين حظرا جزئيا على سفر عمالها إلى الكويت إثر العثور على جثة عاملة منزلية فلبينية مقتولة محفوظة في ثلاجة بالكويت، قبل أن تفرض حظرا شاملا على كل العاملين.

ولكن الأزمة انتهت بتوقيع البلدين مطلع مايو/أيار الماضي اتفاقية لتنظيم العمالة المنزلية أعقبها بعد أيام من ذلك رفع مانيلا الحظر على سفر عمالها إلى الكويت.

ويعمل نحو 262 ألف فلبيني في الكويت نحو 60% منهم في العمالة المنزلية، وفق وزارة الخارجية في مانيلا، بينما يعمل أكثر من مليوني فلبيني في دول الخليج بشكل عام.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية