العراق يرد على تنظيم الدولة ويعدم 13 مدانا "بالإرهاب"

أربعة ممن جرى تنفيذ حكم الإعدام فيهم شنقا في سجن الحوت بمدينة الناصرية جنوبي العراق (رويترز)
أربعة ممن جرى تنفيذ حكم الإعدام فيهم شنقا في سجن الحوت بمدينة الناصرية جنوبي العراق (رويترز)

نفذت السلطات العراقية حكم الإعدام شنقا في 13 شخصا مدانين بالإرهاب، في ما بدا ردا مباشرا على إعدام تنظيم الدولة الإسلامية ثمانية من قوات الأمن والحشد الشعبي كان اختطفهم مؤخرا شمال بغداد.

وأعلنت وزارة العدل العراقية اليوم الجمعة إعدام الأشخاص 13 أمس الخميس في سجن الحوت بمدينة الناصرية (جنوبي العراق)، وفي خطوة غير مسبوقة نشرت الوزارة صورا لبعض من جرى إعدامهم معلقين في المشنقة. وكان بين من جرى التنفيذ فيهم "والي الموصل" التابع لتنظيم الدولة، وفق المصدر نفسه.

وقال وزير العدل حيدر الزاملي إن أحكام هؤلاء اكتسبت الصفة القطعية، مشيرا إلى أنهم أُدينوا بتهم تشمل "الاشتراك بالعمليات المسلحة مع المجاميع الإرهابية وعمليات الخطف والتفجير وقتل المدنيين".

وقبل ذلك بقليل، قال مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنّ حكم الإعدام نفّذ أمس بحق 12 شخصا أدينوا بتهم تتعلق بالإرهاب، وأضاف أن هؤلاء أُعدموا بعد أن اكتسبت أحكامهم الدرجة القطعية. وكان مجلس القضاء الأعلى العراقي أعلن في بيانات في الأيام الماضية أنّ نحو 14 شخصا أعدموا مؤخرا بتهم تتعلق بالإرهاب.

ويأتي تنفيذ الأحكام بسجن الناصرية بعد ساعات من دعوة العبادي إلى "إنزال القصاص العادل فورا بالإرهابيين"، في إشارة إلى من صدرت بحقهم أحكام نهائية غير قابلة للطعن ومصدق عليها من قبل رئاسة الجمهورية.

وطالب العبادي بالقصاص عقب العثور على ثماني جثث تعود لعناصر من قوات الأمن والحشد العراقي أعدمهم تنظيم الدولة بعد اختطافهم على طريق كركوك-بغداد. والسبت الماضي نشرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم تسجيلا مصورا هدد فيه بقتلهم في حال لم تفرج السلطات العراقية خلال ثلاثة أيام عن "المعتقلات من أهل السنة".

وأكد رئيس الوزراء العراقي أمس أن تقرير الطلب العدلي أظهر أن المختطفين الثمانية أعدموا قبل خمسة أيام، أي قبل انتهاء المهلة التي حددها التنظيم.

وبسبب هذه الحادثة، واجه رئيس الوزراء العراقي انتقادات شديدة بمواقع التواصل الاجتماعي، كما حمله أهالي المختطفين مسؤولية مقتل أبنائهم.

وفي مواجهة ذلك، تعهد بالقصاص مما سماها الخلايا الإرهابية، وتحدث عن ضربات نفذتها القوات العراقية الأربعاء وأسفرت عن مقتل عدد كبير من عناصر تنظيم الدولة.

وبالتزامن مع ذلك، قال المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها نيابة عنه أحد ممثليه إن "على القادة العراقيين التركيز على توفير الأمن للعراقيين والقضاء على الإرهابيين لا على نتائج الانتخابات البرلمانية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة