إصابة 35.. الفلسطينيون يواصلون مسيرات العودة

المتظاهرون خرجوا تحت عنوان "من غزة إلى الضفة: وحدة دم ومصير مشترك" (الصحافة الفلسطينية)
المتظاهرون خرجوا تحت عنوان "من غزة إلى الضفة: وحدة دم ومصير مشترك" (الصحافة الفلسطينية)

استأنف الفلسطينيون ظهر اليوم الجمعة فعاليات مسيرات العودة على طول السياج الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، في حين رد جنود الاحتلال بقنابل الغاز؛ مما أدى إلى إصابة 35 فلسطينيا.

وبدأ الفلسطينيون التوافد إلى المخيمات المقامة على السياج الذي يقيمه الاحتلال شرق غزة للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة.

وأُطلق على تظاهرات الجمعة الـ14 اسم "من غزة إلى الضفة: وحدة دم ومصير مشترك".

وأكدت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار سلمية المسيرات، وقالت إنها تعبّر عن رفض الاحتلال وسياساته الإجرامية العنصرية، وكل المحاولات الأميركية لفرض حلول تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني.

بدوره، شدد المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع على أن مسيرات العودة مستمرة دون تردد أو توقف وبمختلف وسائلها السلمية حتى رفع الحصار الظالم عن قطاع غزة.

وخلال مشاركتهم في الفعاليات، أطلق الشباب بالونات حارقة تجاه الأراضي الزراعية المحتلّة المحاذية لقطاع غزة.

مواجهات وإصابات
أما قوات الجيش الإسرائيلي المتمركزة على الجانب الآخر من السياج الأمني فقد أطلقت قنابل الغاز المدمع بكثافة تجاه المتظاهرين.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أشرف القدرة إن 35 فلسطينيا -بينهم ثلاثة مسعفين- أصيبوا بجراح مختلفة وبالاختناق بالغاز المدمع.

ونقلت شبكة قدس الإخبارية إصابة عددٍ من طواقم الإسعاف بعد استهدافهم بقنابل الغاز من قبل الاحتلال شرق غزة.

وفي الضفة الغربية، أفادت شبكة قدس الإخبارية باندلاع مواجهات عنيفة بين شبان وقوات الاحتلال في مدينة الخليل.

كذلك، اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في كفر قدوم بقضاء قليقية في الضفة.

يشار إلى أن مسيرات العودة انطلقت في نهاية مارس/آذار الماضي للمطالبة برفع الحصار عن غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي طردوا منها عام 1948 وأقيم عليها ما يعرف اليوم بإسرائيل.

وقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، مما أسفر عن استشهاد 133 فلسطينياً وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

المصدر : الصحافة الفلسطينية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استشهد أربعة شبان وأصيب أكثر من خمسمئة بجروح مختلفة بعدما أطلق الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين بعدد من نقاط التماس بقطاع غزة، وسبق ذلك إحراق الاحتلال خيام المحتجين.

المزيد من حصار غزة
الأكثر قراءة