حراك الريف.. القضاء المغربي يصدر أحكامه

محكمة الاستئناف بالدار البيضاء التي يتابع فيها ناصر الزفزافي ورفاقه على خلفية احتجاجات الحسيمة
محكمة الاستئناف بالدار البيضاء التي تتولى محاكمة قادة حراك الريف (الجزيرة)

حكم القضاء المغربي مساء الثلاثاء على زعيم "حراك الريف" ناصر الزفزافي وثلاثة من رفاقه بالحبس لمدة 20 سنة بعدما دانهم بتهمة "المشاركة في مؤامرة تمسّ بأمن الدولة"، في حين حكم على 49 متهما آخر بالسجن لفترات تتراوح بين عامين و15 عاما واكتفى بفرض غرامة مالية على متهم واحد.

وأصدر القاضي بغرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في الدار البيضاء هذه الأحكام في غياب المتهمين الذي يحاكمون منذ منتصف سبتمبر/أيلول 2017 والذين قرروا منذ منتصف الشهر الجاري مقاطعة ما تبقى من جلسات محاكمتهم.

وهزّت احتجاجات ما يعرف بـ"حراك الريف" مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال) على مدى أشهر ما بين خريف 2016 وصيف 2017، وخرجت أولى تلك المظاهرات في الحسيمة احتجاجا على حادث أودى بحياة بائع السمك محسن فكري.

وحكمت المحكمة على كل من ناصر الزفزافي (39 عاما) الذي يوصف بزعيم الحراك، ونبيل أحمجيق الرجل الثاني في الحراك، وسمير إغيد ووسيم البوستاتي بالسجن مع النفاذ لمدة 20 سنة، بعدما دانتهم باتهامات تتعلق بالتآمر للمس بأمن الدولة.

ودانت المحكمة بتهم تتعلق أيضا بالتآمر للمس بأمن الدولة كلا من محمد حاكي ومحمد بوهنوش وزكريا أدهشور الذين حكمت عليهم بالحبس لمدة 15 عاما، في حين حكمت على مجموعة ثالثة من سبعة أفراد بالسجن لمدة عشرة أعوام بعدما دانتهم بتهم مماثلة.

وأدين بقية المتهمين بجنح أقل خطورة مثل المشاركة في مظاهرة غير مرخصة أو إهانة القوات العمومية أو انتحال صفة، وتراوحت الأحكام الصادرة في حقهم ما بين خمس سنوات سجنا وغرامة 5000 درهم (حوالي 450 يورو) بالنسبة لعشرة أشخاص، وثلاث سنوات سجنا مع غرامة 2000 درهم (حوالي 180 يورو) بالنسبة لثمانية أشخاص، وسنتين سجنا مع غرامة 1000 درهم (حوالي 90 يورو) بالنسبة لـ21 شخصا، بينما اقتصرت عقوبة متهم واحد على غرامة 5000 درهم.

وتقدر جمعيات أعداد المعتقلين على خلفية "حراك الريف" بنحو 450 شخصا، وقد طالبت هيئات حقوقية وسياسية عديدة بالإفراج عنهم، معتبرة مطالبهم مشروعة، وأعلنت الحكومة المغربية إطلاق مشاريع إنمائية والتسريع بإنجاز أخرى تجاوبا مع مطالب "الحراك"، كما جرى أعفت وزراء ومسؤولين اعتبرتهم مقصّرين في تنفيذ تلك المشاريع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Moroccan activist and the leader of the protest movement Nasser Zefzafi gives a speech during a demonstration in the northern town of Al-Hoceima, seven months after a fishmonger was crushed to death inside a garbage truck as he tried to retrieve fish confiscated by the police, in Al-Hoceima, Morocco May 18, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal

قال ناصر الزفزافي قائد حراك الريف بمدينة الحسيمة (شمالي المغرب) إن بعض المسؤولين في البلاد سيجرونها للهاوية. وأكد أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء أمس أن مطالب الريف اقتصادية واجتماعية وثقافية.

Published On 17/4/2018
عمال يقمون بغربة الفحم لتنقيته من التراب (1)

في دقائق الفجر الأولى، ينطلق الشاب الثلاثيني الداني محمد، برفقة زملائه، للغابة المحيطة بمدينة جرادة (شمال شرق المغرب)، للغوص في باطن الأرض بحثا عن لقمة عيش بين صخور الفحم الحجري.

Published On 8/6/2018
إحتجاجات سابقة بمدينة الحسيمة

أكثر من عام مضى على اعتقال عشرات النشطاء بالريف المغربي، على خلفية الاحتجاجات التي اندلعت في أكتوبر/تشرين الأول 2016، عقب مصرع بائع السمك محسن فكري في شاحنة لنقل الزبالة بالحسيمة.

Published On 20/6/2018
محكمة الاستئناف بالدار البيضاء التي يتابع فيها ناصر الزفزافي ورفاقه على خلفية احتجاجات الحسيمة

عقدت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء الثلاثاء آخر جلسة لها بشأن قادة “حراك الريف”، على أن تصدر الأحكام لاحقا، في حين التزم المتهمون ومحاموهم الصمت التزاما بقرار اتخذوه بهذا الصدد.

Published On 26/6/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة