رسالة أميركية غامضة للمعارضة السورية بدرعا

Free Syrian Army fighters ride on the back of a pickup truck near the Syrian-Jordanian border crossing in Deraa, Syria, October 23, 2017. REUTERS/Alaa Al-Faqir
عناصر من الجيش السوري الحر في درعا (رويترز)

وجّه الجانب الأميركي رسالة إلى فصائل الجبهة الجنوبية التابعة للمعارضة المسلحة جنوبي سوريا، قال فيها إن واشنطن نصحت كلا من روسيا والنظام السوري بعدم القيام بأي عمل عسكري جنوبي غربي سوريا.

وأضاف الجانب الأميركي في الرسالة التي حصلت الجزيرة على نسخة منها أن قرار المعارضة يجب أن يكون حسب مصالحها دون توقع أي عمل عسكري من واشنطن جنوبي البلاد.

وأكد المتحدث باسم غرفة العمليات المركزية في درعا للجزيرة صحة الرسالة التي شددت على ضرورة عدم القيام بأي عمل عسكري يخرق منطقة خفض التصعيد بالمنطقة.

وتشهد محافظة درعا تصعيدا عسكريا من قبل النظام السوري والمليشيات الإيرانية، تحاول من خلاله التقدم إلى مواقع المعارضة بريف درعا الشرقي بغطاء جوي ومدفعي مكثف على مدن وبلدات ريف درعا.

وعلى أثر ذلك، أعلنت المعارضة السورية المسلحة تشكيل غرفة العمليات المركزية لتنظيم وقيادة العمليات القتالية والعسكرية في الجنوب السوري.

نزوح المدنيين
في هذه الأثناء قالت مصادر في المعارضة السورية إن غارات جوية روسية استهدفت بلدات اللجاة وبصر الحرير والمليحة بريف درعا الشرقي، في وقت لم يتضح فيه لحد الآن حجم الخسائر البشرية والمادية التي خلفتها الغارات.

ومع تزايد حدة الغارات وما تخلفه من قتلى وجرحى، تصاعدت حركة نزوح المدنيين السوريين باتجاه الحدود مع الأردن.

وكانت واشنطن حذرت قبل أيام دمشق من عمل "حازم وملائم" ردا على انتهاك النظام منطقة "خفض التصعيد" في جنوبي غربي سوريا.

يشار إلى أن الأمم المتحدة حذرت من أن هجوم قوات النظام بدرعا يهدد 750 ألف شخص في المحافظة التي تسيطر المعارضة المسلحة على نحو 70% منها، وفي الوقت نفسه حذر الاتحاد الأوروبي من عواقب إنسانية مدمرة لذلك الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انتشار مقاتلي المعارضة المسلحة في ريف درعا، بالإضافة إلى تل الحارة الوارد عن الحديث في المادة

أعلنت المعارضة السورية المسلحة تشكيل غرفة العمليات المركزية بهدف تنظيم وقيادة العمليات القتالية والعسكرية بالجنوب السوري، وذلك بعدما سقط قتلى وجرحى بقصف واسع للنظام على مناطق مختلفة من ريف درعا.

Published On 21/6/2018
epa04643645 Syrian army heavy artillery deploys near the town of Hmreet, in the southern province of Daraa, Syria, 01 March 2015. According to media reports, the Syrian Arab Army has established full control over the al-Habaria, Khurbet Sultana, Hamreet and Tal Qurein areas in the northwestern countryside of Daraa, killing a number of fighters from Jabhat al-Nusra (JAN) and destroying their weaponry, as the four and a half year old civil war, which has claimed the lives of some 200'000 and forced millions of others to flee their homes, continues. EPA/STR EPA/STR

صعدت قوات النظام قصفها على ريف درعا لتتصاعد بدورها حركة نزوح المدنيين، بينما طالبت فصائل المعارضة المسلحة بدرعا جميع المعارضين بعدم الانخراط في لجنة تشكيل الدستور تزامنا مع هذا التصعيد.

Published On 22/6/2018
Jordanian Foreign Minister Ayman Safadi speaks during a news conference with EU High Representative for Foreign Affairs Federica Mogherini in Amman, Jordan, June 10, 2018. REUTERS/Muhammad Hamed

قال وزير الخارجية الأردني إن بلاده تجري اتصالات مكثفة بأميركا وروسيا للحفاظ على اتفاق خفض التصعيد جنوبي سوريا، بينما تواصل قوات النظام السوري قصف درعا مما تسبب في نزوح مدنيين.

Published On 22/6/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة