أزمة نزوح في درعا ومطالب دولية بوقف التصعيد

تواجه محافظة درعا في جنوب سوريا أزمة نزوح كبيرة جراء تصعيد قوات النظام، بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى جراء القصف والمعارك، وسط مطالب أممية ودولية بوقف فوري للتصعيد.

ورصد مراسل الجزيرة خلوّ بلدات اللجاة والمليحات وبصر الحرير وناحتة والحراك في ريف درعا الشرقي من سكانها.

وذكر المراسل أن بعض النازحين يتخذون من سياراتهم مسكنا لهم، بينما اتخذت عائلات من المدارس مسكنا لها، حيث عجزت المجالس المحلية عن تلبية حاجة عشرات آلاف النازحين، في حين أعلن مجلس المحافظة ريف درعا الشرقي منطقة منكوبة.

وقالت مصادر في المعارضة إن قرى منطقة اللجاة شمال درعا تعرضت لقصف جوي ومدفعي عنيف أسفر عن سقوط قتيل وجرحى مدنيين، بالتزامن مع اشتباكات في قرى الشومرة والداما والبستان والشياح. كما امتد قصف النظام إلى قريتي مسحرة ونبع الصخر بمحافظة القنيطرة.

وذكرت شبكة شام أن المعارضة تصدت لمحاولات تقدم قوات النظام والمليشيات الإيرانية في الشياح والداما، وقصفت عدة مواقع في الداما والدلافة وحران، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى من جنود النظام.

كما قصفت المعارضة مبنى الأمن العسكري في مدينة درعا، وقصفت مواقع للنظام والمليشيات الإيرانية في قريتي دير العدس والهبارية.

بيان أممي
من جهة أخرى، أصدر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بيانا قال فيه إنه "يشعر بقلق بالغ جراء التصعيد العسكري الأخير"، مضيفا أن "آلاف الأشخاص" فروا باتجاه الحدود مع الأردن، مما يشكل "مخاطر كبيرة" على الأمن الإقليمي.

ومن جانبها حثت المندوبة الأميركية لدى المنظمة الدولية نكي هيلي روسيا على ممارسة نفوذها لدى النظام السوري "ليتوقف" عن انتهاك اتفاق خفض التصعيد في جنوب غرب سوريا.

وندد الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة بالهجوم الذي يشنه النظام السوري في محافظة درعا الخاضعة بغالبيتها لسيطرة فصائل معارضة، ودعا حلفاء النظام إلى وقف الأعمال القتالية لتجنب مأساة إنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Jordanian Foreign Minister Ayman Safadi speaks during a news conference with EU High Representative for Foreign Affairs Federica Mogherini in Amman, Jordan, June 10, 2018. REUTERS/Muhammad Hamed

قال وزير الخارجية الأردني إن بلاده تجري اتصالات مكثفة بأميركا وروسيا للحفاظ على اتفاق خفض التصعيد جنوبي سوريا، بينما تواصل قوات النظام السوري قصف درعا مما تسبب في نزوح مدنيين.

Published On 22/6/2018
epa04643645 Syrian army heavy artillery deploys near the town of Hmreet, in the southern province of Daraa, Syria, 01 March 2015. According to media reports, the Syrian Arab Army has established full control over the al-Habaria, Khurbet Sultana, Hamreet and Tal Qurein areas in the northwestern countryside of Daraa, killing a number of fighters from Jabhat al-Nusra (JAN) and destroying their weaponry, as the four and a half year old civil war, which has claimed the lives of some 200'000 and forced millions of others to flee their homes, continues. EPA/STR EPA/STR

صعدت قوات النظام قصفها على ريف درعا لتتصاعد بدورها حركة نزوح المدنيين، بينما طالبت فصائل المعارضة المسلحة بدرعا جميع المعارضين بعدم الانخراط في لجنة تشكيل الدستور تزامنا مع هذا التصعيد.

Published On 22/6/2018
انتشار مقاتلي المعارضة المسلحة في ريف درعا، بالإضافة إلى تل الحارة الوارد عن الحديث في المادة

أعلنت المعارضة السورية المسلحة تشكيل غرفة العمليات المركزية بهدف تنظيم وقيادة العمليات القتالية والعسكرية بالجنوب السوري، وذلك بعدما سقط قتلى وجرحى بقصف واسع للنظام على مناطق مختلفة من ريف درعا.

Published On 21/6/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة