مدنيون هدف لقوات التحالف الدولي شرقي سوريا

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

مدنيون هدف لقوات التحالف الدولي شرقي سوريا

صور بثها ناشطون لانفجار مفخخة بالحي الغربي بريف الحسكة في وقت سابق
صور بثها ناشطون لانفجار مفخخة بالحي الغربي بريف الحسكة في وقت سابق
قتل ثمانية أشخاص على الأقل من عائلة واحدة في غارات للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استهدفت قرية تحت سيطرة تنظيم الدولة في ريف الحسكة شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية إن قرية "ذيب هداج" تعرضت أمس الجمعة لغارات التحالف ومروحياته، بالتزامن مع قصف صاروخي من مواقع بعيدة، مما تسبب في تدمير منازل المدنيين وعدد كبير من السيارات.

من جانبها قالت وكالة سانا الرسمية للأنباء إن طيران التحالف الدولي ارتكب مجزرة جديدة في قرية ذيب هداج.

يشار إلى أن مناطق سيطرة تنظيم الدولة تشهد قصفا مستمرا من قبل ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي، والتي تشن حملة عسكرية على مواقع التنظيم في ريفي دير الزور والحسكة.

وكان التحالف الدولي قد أعلن الجمعة أنه يقدّر مقتل 892 مدنيا على الأقل بشكل غير متعمد في ضربات للتحالف، في الفترة ما بين أغسطس/آب 2014 ونهاية أبريل/نيسان 2018 في سوريا والعراق.

يشار إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد هدد قبل أيام باللجوء إلى القوة لاستعادة مناطق واسعة من البلاد تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تتلقى دعما أميركيا، في حال فشل خيار المفاوضات معها حول تسليم هذه المناطق.

وقال الأسد في مقابلة بثتها قناة "روسيا اليوم" إنه بعد استعادة جيشه السيطرة على مناطق عدة في البلاد، "باتت المشكلة الوحيدة المتبقية في سوريا هي قوات سوريا الديمقراطية".

وفي مدينة الرقة، قال مجلس المدينة إن فريق الاستجابة الأولية التابع له تمكن من انتشال 240 جثة تعود لأشخاص قتلوا خلال المعارك في المدينة، وأضاف أنه تم دفنها في ملعب الرشيد.

وأشار المجلس إلى أن أعمال البحث لا تزال مستمرة لانتشال المزيد من الجثث، في ظل وجود مئات الضحايا المدفونين في أماكن عامة، سقطوا خلال المعارك التي دارت في المدينة بين مسلحي تنظيم الدولة وما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات