تحقيق للجزيرة: الإمارات تآمرت لضرب العملة القطرية

كشف تحقيق استقصائي للجزيرة عن بيانات للأسواق الدولية ووثائق ومستندات حصرية تفكك خيوط مؤامرة على الاقتصاد القطري جرت بالتزامن مع الإعلان عن مطالب دول الحصار؛ بهدف إظهار تأثيرات مصطنعة للحصار على اقتصاد قطر.

وكشف التحقيق عن أن مسؤولين إماراتيين استخدموا بنك هافيلاند ذراعا مالية للتلاعب بالعملة والسندات القطرية بالخارج.

ورصد التحقيق أن محاولات التلاعب بالعملة القطرية استهدفت بنك قطر المركزي لاستنزاف احتياطاته من النقد الأجنبي.

وأظهر التحقيق أن هيئة تنظيم أسواق التداول الأميركية تجري تحقيقات في محاولات التلاعب بالعملة القطرية منذ فبراير/شباط الماضي، وأن النتائج ستظهر قريبا.

واعتمد التحقيق -الذي حمل عنوان "حرب العملة"- على شهادات خبراء ومحققي اقتصاد، إضافة إلى سندات مالية للخطوات التي اتبعت للإضرار الاقتصادي بالعملة القطرية.

كما وظف التحقيق الجرافيك والأرشيف الصحفي، وسجلات تابعة لشركات صرافة بريطانية، وسجلات التداول النقدي لبنك بريطانيا، بالإضافة إلى مراجع حول بنك هافيلاند في لوكسمبورغ وحول السندات المالية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تبث الجزيرة اليوم الأحد تحقيقا استقصائيا بعنوان "حرب العملة", الذي يكشف عن وقائع حرب اقتصادية ضد دولة قطر، تزامنت مع فرض الحصار عليها في يونيو/حزيران من العام الماضي.

لم تكتف دول الحصار بحملاتها لتشويه قطر وربطها بالإرهاب، بل تجاوزتها لإعلان حرب اقتصادية على الدوحة؛ بهدف الإضرار باقتصادها عبر زعزعة العملة (الريال) وضرب نظامها المصرفي وإنهاك قدرتها المالية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة