شهيدة ومصابون في تجدد مسيرات العودة بغزة

بدء تجمع المحتجين للمشاركة في فعاليات الجمعة العاشرة لمسيرات العودة في غزة (الجزيرة)
بدء تجمع المحتجين للمشاركة في فعاليات الجمعة العاشرة لمسيرات العودة في غزة (الجزيرة)

استشهدت فتاة فلسطينية وأصيب العشرات برصاص جنود الاحتلال في تجدد مسيرات العودة التي انطلقت بعد ظهر اليوم في قطاع غزة قرب السياج الحدودي.

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة قد حثت في بيان لها الفلسطينيين على المشاركة في فعاليات الجمعة العاشرة من المسيرات السلمية، تحت اسم "من غزة إلى حيفا وحدة دم ومصير مشترك"، وتوافد إلى الفعاليات المئات.

كما طالبت الهيئة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ومدينة القدس وداخل الخط الأخضر، بالانتفاض في وجه الاحتلال. 

وتضم الهيئة فصائل فلسطينية وجهات أهلية وحقوقية وتقيم خياما على بعد أمتار من السياج الحدودي، منذ 30 آذار/مارس الماضي.

ولفت مراسل الجزيرة في غزة وائل دحدوح إلى أن هناك تعليمات جديدة لدى قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي على كل من يقترب من السياج الحدودي دون تحذير.

ومن داخل مدينة حيفا، أكد الحراك الشبابي في تصريحات صحفية أنه سيخرج في تظاهرة تضامنية لكسر الحصار عن قطاع غزة، وللمطالبة بإسقاط ما يطلق عليه اسم "صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية.

والجمعة الماضي، خرجت تظاهرة في حيفا تضامنا مع غزة ورفضا لقتل المتظاهرين السلميين.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد هاجمت تلك التظاهرة وقمعتها بالقوة، واعتقلت 19 مشاركا فيها، بينهم رئيس جمعية "مساواة" الحقوقية جعفر فرح، الذي كسرت ساقه في مركز للشرطة.

وبدأت مسيرات العودة في 30 مارس/آذار الماضي، وفيها يتجمهر آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الحدودي بقطاع غزة، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، وللضغط على إسرائيل لكسر الحصار.

ويقمع جيش الاحتلال تلك الفعاليات السلمية بالقوة، وهو ما أسفر حتى الآن عن استشهاد 118 فلسطينيا، وإصابة أكثر من 13 ألفا، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات