ابن زايد بموسكو.. ما دلالات الزيارة وتوقيتها؟

بوتين وابن زايد خلال توقيعهما على معاهدة للتعاون الإستراتيجي (رويترز)
بوتين وابن زايد خلال توقيعهما على معاهدة للتعاون الإستراتيجي (رويترز)

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إعلان شراكة إستراتيجية الجمعة يتضمن اتفاقا على مواصلة التعاون في مجال النفط والغاز واتفاقات أخرى، في حين يثير توقيت زيارة ابن زايد لموسكو تساؤلات بشأن دلالاتها.
 
وقال الإعلان الروسي الإماراتي إن التعاون يهدف إلى تعزيز التوازن والاستقرار في سوق النفط العالمي.

كما دعا البلدان إلى إنشاء تحالف دولي واسع لمحاربة الإرهاب والتطرف يقوم على أساس احترام سيادة الدول المتضررة من الهجمات الإرهابية.

واتفق الجانبان على تعزيز التعاون السياسي والدفاعي والعمل على تحويل الشرق الأوسط إلى منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

وعبر البلدان عن قناعتهما بأن "الانتشار غير المسبوق للإرهاب والتطرف وكذلك الهياكل والتنظيمات التي تهدد أمن الدول وسيادتها يتطلب من المجتمع العالمي كله اتخاذ تدابير حازمة وجماعية بعيدا عن ممارسة المعايير المزدوجة ومبدأ الانتقائية وبالتوافق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

كما تعهدت روسيا والإمارات بالمساهمة في ضمان أمن الفضاء الإلكتروني وسلامته ومنع استغلاله لأغراض نشر أيديولوجية التطرف، وتعزيز التعاون السياسي وتنسيق الجهود في الأمم المتحدة. 

وأثارت زيارة ابن زايد لموسكو تساؤلات بشأن دلالاتها، خاصة أنها تأتي عقب ما أثير بشأن إلغاء زيارته إلى واشنطن مخافة أن يطاله التوقيف في إطار تحقيقات روبرت مولر التي تبحث بالتدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، ودور الإمارات في التأثير على سياسات واشنطن وعلاقاتها بحملة دونالد ترامب.

المصدر : الجزيرة + وكالات