الأولمبية الفلسطينية: وجود دراجي الإمارات والبحرين بإسرائيل وصمة عار

دانت اللجنة الأولمبية الفلسطينية مشاركة دراجين من الإمارات والبحرين في ما يسمى "طواف إيطاليا" (جيرو دي إيطاليا) للدراجات الهوائية الذي تستضيفه إسرائيل، ووصفته بأنه وصمة عار، ودعت البلدين إلى سحب دراجيهما.

وقالت اللجنة في بيان -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إن المشاركة سابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل إلى حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني.

وأضافت أنها وهي تدين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار هذه المشاركة المخجلة للدراجين الإماراتيين والبحرينيين بهذا الماراثون الذي يكرس تهويد أرض الرسالات، فإنها تدعو اللجان الوطنية العربية في البلدين العربيين الشقيقين بالإمارات والبحرين لسحب هؤلاء الدراجين فورًا من هذه المشاركة التي تشكل وصمة عار لكل من يقف خلفها أو شارك فيها.

كما دعت اللجنة في بيانها شعبي البلدين الشقيقين والمؤسسات الشبابية والرياضية والثقافية لإدانة هذه المشاركة، لما فيها من خرق لبنود الميثاق الأولمبي وقرارات الأمم المتحدة والقوانين الدولية، مطالبة بالضغط على مؤسساتهم المعنية لوقف تلك المشاركة لما تشكله من إساءة فادحة لمعاني الأخوة، وضرب لأواصر التضامن والتكافل، وطعنة في الظهر للتضحيات الجسام التي يقدمها الشعب الفلسطيني في دفاعه عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وخدمة مجانية للاحتلال.

دراج إماراتي بالمسابقة التي تستضيفها إسرائيل (رويترز)

وأشار البيان إلى أنه سيتم توجيه رسائل احتجاج إلى أمين عام جامعة الدول العربية ورئيس المجلس الأولمبي للتضامن الإسلامي، ورئيس اللجان الأولمبية الوطنية العربية، بالإضافة لرئيسي اللجنتين الأولمبيتين الإماراتية والبحرينية.

وكانت الخارجية الفلسطينية أصدرت الخميس بيانا حذرت فيه من خطورة ما تخطط له إسرائيل من "استغلال فاضح" لسباق الدراجات الهوائية الذي انطلق الجمعة من القدس المحتلة.

وللمرة الأولى في تاريخه، يجري هذا السباق في نسخته الـ 101 في إحدى مراحله بدولة غير أوروبية، ومن المتوقع أن يتواصل هذا السباق حتى 27 من مايو/أيار الجاري.

المصدر : الجزيرة