مفتشو الأسلحة الكيميائية يغادرون دوما

صورة نشرها ناشطون لضحايا الهجوم الكيميائي في دوما قبل شهر
صورة نشرها ناشطون لضحايا الهجوم الكيميائي في دوما قبل شهر
عاد مفتشو الأسلحة الكيميائية إلى أمستردام مساء الخميس من مهمة في مدينة دوما السورية، حيث جمعوا عينات والتقوا شهودا لتحديد إن كانت أسلحة محظورة استخدمت في هجوم كيميائي مفترض تعرضت له المدينة الشهر الماضي.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان اليوم الجمعة إن تحليل العينات قد يستغرق ما لا يقل عن ثلاثة إلى أربعة أسابيع، مشيرة إلى أن بعثة تقصي الحقائق ستواصل عملها لجمع مزيد من المعلومات، ولا يمكن إعطاء إطار زمني لتاريخ إصدار تقرير بشأن هجوم دوما. 

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف قال في وقت سابق إن فريق الخبراء أنهى عمله في دوما بعد أن أخذ عينات من مكانين يعتقد بأنهما تعرضا لهجوم كيميائي في السابع من أبريل/نيسان الماضي.

وأضاف كوناشينكوف أن "القوات الروسية أمّنت سلامة المواد والأماكن التي يُزعم أنها تعرضت للهجوم، وذلك بعد استعادتهما من المسلحين".

وكانت واشنطن وباريس ولندن نفذت في 14 أبريل/نيسان الماضي ضربة ثلاثية على أهداف للنظام السوري ردا على هجوم كيميائي مفترض على بلدة دوما بريف دمشق، أوقع عشرات القتلى ومئات الجرحى.

المصدر : الجزيرة