كيف ستواجه حماس مخرجات "الوطني الفلسطيني"؟

وصفت حماس اجتماعات المجلس بالمسرحية ورفضت مخرجاته ونتائجه (رويترز)
وصفت حماس اجتماعات المجلس بالمسرحية ورفضت مخرجاته ونتائجه (رويترز)

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مخرجات المجلس الوطني الفلسطيني، وقالت إنها ستسعى مع الفصائل لحماية المشروع الوطني وتحصين القضية الفلسطينية.

واختتم المجلس الوطني الفلسطيني أعمال دورته الـ23، التي انطلقت مساء الاثنين الماضي بعد توقف دام أكثر من عقدين من الزمن، بانتخاب محمود عباس رئيسا لدولة فلسطين، وانتخاب لجنة تنفيذية ومجلس مركزي لمنظمة التحرير.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة فوزي برهوم في تغريدات نشرها على تويتر إن مخرجات المجلس افتقرت للبعد القانوني وغابت عنها أدنى معاني الديمقراطية ولا تمثل الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن حماس ستسعى "بكل قوة مع القوى والفصائل -وهي أكثر عدداً وحضوراً ممن شاركوا في هذه المسرحية- لحماية المشروع الوطني من عبثهم".

وشاركت عشرة فصائل من أصل أحد عشر في اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني التي انعقدت في ظرف فلسطيني حساس، والتي قاطعتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المنضوية تحت لواء المجلس، كما قاطعتها حركتا حماس والجهاد الإسلامي غير المنضويتين تحت لواء المنظمة.

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني في ختام دورته الـ23 إدانته ورفضه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب "غير القانوني" اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، ودعا لتعليق الاعتراف بإسرائيل وتنفيذ وقف التنسيق الأمني معها.

وكلف اللجنة التنفيذية بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967، وإلغاء قرار ضمّ القدس الشرقية، ووقف الاستيطان. وشدد على رفضه "إسقاط ملف القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود وغيرها".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة