علاقة إيران بالبوليساريو تفاقم التوتر بين الجزائر والمغرب

قضية الصحراء الغربية في صلب الخلاف المغربي الجزائري (الألمانية-أرشيف)
قضية الصحراء الغربية في صلب الخلاف المغربي الجزائري (الألمانية-أرشيف)

استدعت الخارجية الجزائرية السفير المغربي أمس الأربعاء للاعتراض على اتهام المغرب للجزائر بأنها أدت دورا في دعم إيران لجبهة البوليساريو، وهو دعم دفع المملكة المغربية لقطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية إن الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية استقبل سفير المملكة المغربية وأعرب له عن رفض السلطات الجزائرية لتصريحات وصفتها بأنها أقحمت الجزائر في الموضوع وبأنها لا أساس لها.

وردا على ذلك الاستدعاء، عبر المغرب عن أسفه لما وصفه بـ"موقف العداء الثابت الذي تتخذه الجارة الجزائر"، وأشارت الخارجية المغربية في بيان إلى أنه رغم الموقف الجزائري فإن "المملكة تظل متمسكة بالحفاظ على الروابط القوية مع الشعب الجزائري".

وجاءت الخطوة الجزائرية بعد إعلان المغرب أمس الأول قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، متهما إياها وحليفها حزب الله اللبناني بدعم جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية عن طريق سفارة طهران بالجزائر.

من جهتها نفت إيران أمس اتهامات المغرب لها بتسهيل عمليات إرسال أسلحة لجبهة البوليساريو. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن المسؤولين الإيرانيين أكدوا في الاتصالات مع مسؤولي المغرب في الأيام الماضية أن "الاتهام مرفوض ولا أساس له من الصحة".

في السياق نفسه، نفى حزب الله اللبناني في بيان اتهام المغرب له بدعم وتدريب جبهة البوليساريو، وقال "تعليقا على القرار المغربي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وحول مزاعم وزير خارجيتها بقيام حزب الله بدعم وتدريب جبهة بوليساريو، ينفي حزب الله هذه المزاعم والاتهامات جملة وتفصيلا".

وعزا الحزب في بيان الموقف المغربي إلى "ضغوط أميركية وإسرائيلية وسعودية لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة"، بينما نفى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن يكون قرار بلاده بقطع العلاقات مع إيران يرتبط بأي تطورات إقليمية أو دولية، أو أي ضغط أو تأثير.

وقال بوريطة إن بلاده اتخذت ذلك القرار بناء على اعتبارات ثنائية صرفة، وإن الرباط كانت استأنفت العلاقات مع إيران عندما كانت طهران في أزمة مع دول صديقة للمغرب.

يذكر أن العلاقات بين طهران والرباط عادت إلى طبيعتها أواخر عام 2016 بعد سبع سنوات من القطيعة على خلفية اتهام المغرب لإيران بنشر التشيع في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات