وزراء إعلام دول الحصار يدعون لمواجهة "القنوات المسيسة"

دعا وزراء إعلام كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر إلى التصدي لما سموها محاولات بعض الدول الإقليمية التدخل في شؤون الدول الأخرى عبر قنوات إعلامية "مسيسة" لتنفيذ "أجندات مشبوهة هدفها زعزعة استقرار المنطقة"، حسب تعبيرهم.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن الوزراء بحثوا خلال اجتماع عقدوه مساء أمس الاثنين في أبو ظبي وسائل زيادة التنسيق والتعاون الإعلامي بين الدول الأربع، وتحديث التصورات الإعلامية للتعامل مع الأزمات التي تشهدها المنطقة، إلى جانب الملف الأبرز وهو مكافحة الإرهاب، وفقا للوكالة.

ولم يذكر الوزراء "الدول الإقليمية" المعنية ولا القنوات الإعلامية التي قالوا إنها مسيسة وتخدم أجندات مشبوهة.

وكان وزراء إعلام دول الحصار الأربع قد التقوا أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي في العاصمة البحرينية المنامة، ووجهوا حينها عدة اتهامات إلى قطر، مطالبين بالتصدي لما سموه خطاب الكراهية الذي اتهموا حكومة قطر و"أذرعها الإعلامية" برعايته.

وكانوا قد اجتمعوا قبل ذلك بشهرين في مدينة جدة السعودية، وتحدثوا حينها أيضا عن أهمية استمرار التنسيق الإعلامي لمواجهة التطرف والإرهاب من خلال الوسائل الإعلامية المختلفة.

يذكر أن إغلاق قناة الجزيرة كان من بين المطالب الـ13 التي طالبت الدول الأربع الدوحة بتنفيذها كشرط لإنهاء الحصار، لكن قطر رفضت تلك المطالب، مؤكدة أنها لن تقبل أبدا بما يمكن أن يمس سيادتها وقرارها المستقل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني بقطر عبد الله بن ناصر تركي السبيعي أن الدوحة امتثلت لجميع الاتفاقيات المتعلقة بالطيران المدني، ولم تتعامل مع دول الحصار بنفس المنطق المغلوط.

اجتمع وزراء الإعلام لدول الحصار بالعاصمة البحرينية المنامة اليوم الأحد حيث وجهوا اتهامات عديدة لقطر، وطالبوا بمواجهة الإعلام الذي يعبر عن مواقفها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة