هذه أهم خلاصات مؤتمر باريس حول أزمة ليبيا

(L-R) Khalifa Haftar, the military commander who dominates eastern Libya, Aguila Saleh Issa, president of the eastern Libyan House of Representatives, Libyan Prime Minister Fayez al-Sarraj and Khaled Al-Mishri, president of Libya High Council of State, during an international conference on Libya at the Elysee Palace in Paris, France, May 29, 2018. Etienne Laurent/Pool via Reuters
المجتمعون في باريس اتفقوا على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2018 (رويترز)
اتفقت أطراف الأزمة الليبية المجتمعة في باريس على تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية في أقرب وقت ممكن، والمفضل نهاية العام، مع الالتزام بتهيئة الأجواء لتكون نزيهة، والموافقة على نتائجها.

واجتمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الإليزيه مع الأطراف الأربعة الرئيسية في الأزمة الليبية، وهم: رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، وعقيلة صالح. وحضر اللقاء ممثلون من عشرين دولة من بينها قطر ومصر والإمارات والكويت والسعودية وتركيا، بالإضافة إلى تونس والجزائر.

وبحسب الإعلان السياسي الذي أُعلن في باريس، تعهد المجتمعون بالعمل على إجراء انتخابات نزيهة وسلمية في أقرب وقت ممكن، واحترام نتائجها، على ألا يتعدى موعدها نهاية العام الجاري.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد حدّد الإعلان إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 10 ديسمبر/كانون الأول 2018.

كما اتفق المجتمعون على الاعتراف بأهمية وضع أساس دستوري لهذه الانتخابات، ومساءلة كل من ينتهك أو يعيق العملية الانتخابية، وذلك إلى جانب دعم جهود المبعوث الأممي في مشاوراته مع السلطات الليبية بشأن اقتراح جدول زمني لاعتماد الدستور.

واتفق الحاضرون على الالتزام بتوفير أجواء أفضل لإجراء الانتخابات الوطنية، والعمل فورا على توحيد البنك المركزي الليبي والمؤسسات الأخرى.

ونص الاتفاق أيضا على الالتزام بدعم جهود الأمم المتحدة في بناء مؤسسات عسكرية وأمنية مهنية خاضعة للمساءلة والمحاسبة.

وقد شهدت الأزمة الليبية محاولات دولية ومبادرات من دول إقليمية للتوصل إلى حل ينهي الصراع في البلاد. 

وسبق لماكرون أن استضاف في يوليو/تموز 2017 اجتماعا في باريس بين رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر، للاتفاق على وقف إطلاق النار وتطبيق اتفاق الصخيرات.

تحذير
لكن مجموعة الأزمات الدولية برعاية الأمم المتحدة حذرت من عقد اجتماع باريس بشأن ليبيا، واعتبرت -في مذكرة خطية- أن الاجتماع سيؤدي إلى نتائج عكسية، إذا لم يكن هناك توافق أوسع يشمل أطرافا سياسية وعسكرية أخرى.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن باريس ستسعى خلال الاجتماع لانتزاع التزام جماعي باتخاذ الإجراءات الممكنة من أجل أن تجري انتخابات رئاسية وتشريعية بحلول نهاية العام.

ولفتت المجموعة إلى أن إجراء انتخابات هذا العام أمر غير واقعي من وجهة نظر تقنية، واقترحت أن يصدر عن مؤتمر باريس إعلان مفتوح خالٍ من التعهدات الخطية، محذرة من أن أي خيار آخر من شأنه أن يزيد من التوترات السياسية في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

French President Emmanuel Macron and Libyan Prime Minister Fayez al-Sarra attend a meeting prior to an international conference on Libya at the Elysee Palace in Paris, France, May 29, 2018. Etienne Laurent/Pool via Reuters

اجتمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع الأطراف الرئيسية للأزمة الليبية قبيل انطلاق مؤتمر باريس الدولي بشأن الأزمة، في حين حذرت المجموعة الدولية للأزمات من مخرجات المؤتمر وزيادة التوترات السياسية بليبيا.

Published On 29/5/2018
ليبيا

كشف مصدر مقرب من الرئاسة الفرنسية أن باريس تثق بحفتر في إحلال الأمن والتصدي للإرهاب، وتستعد لاحتضان مؤتمر دولي برعاية أممية يجمع الفرقاء الليبيين للمرة الأولى ويمهد لانتخابات تنهي الصراع.

Published On 28/5/2018
Members of the Libyan pro-government forces stand on a tank during their deployment in the Lamluda area, southwest of the city of Derna, Libya, June 16, 2015. Picture taken June 16, 2015. REUTERS/Stringer

قتل تسعة من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في اشتباكات مع قوة حماية درنة في محيط المدينة التي تتعرض منذ بداية الشهر الجاري لمحاولات اقتحام ما تزال تُجابه بمقاومة ضارية.

Published On 28/5/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة