القضاء التونسي يوقف برنامج "شالوم"

فريق برنامج شالوم في الفيلا التي استضيفت الحلقات فيها
فريق برنامج شالوم في الفيلا التي استضيفت الحلقات فيها

حكم القضاء التونسي بإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية "شالوم" الذي يتحدث عن التطبيع مع إسرائيل، وذلك بعد تنديد نقابة الصحفيين به واتساع دائرة الجدل بشأنه، في حين يستعد البرلمان لمناقشة مشروع قانون لتجريم التطبيع.

وقضت المحكمة الابتدائية في العاصمة تونس بإيقاف بث برنامج شالوم، وذلك بعد أن سحبت هيئة الاتصال السمعي البصري حلقات البرنامج من كل المواقع على الإنترنت وأجبرت فريق العمل على إزالة مشهد العلم الإسرائيلي من كل الحلقات، في حين اعتبر بيان لنقابة الصحفيين البرنامج "انتهاكا صارخا لأخلاقيات المهنة".

وبدأ بث الحلقة الأولى في ثالث أيام شهر رمضان على قناة "تونسنا" الخاصة، وتتلخص قصة البرنامج في استضافة شخصيات سياسية وفنية ورياضية لإجراء حوار وهمي لصالح قناة أجنبية ثم خداع الضيف بأن هناك سفارة غير معلنة لإسرائيل في تونس، ووضعه وجها لوجه أمام حاخام إسرائيلي وامرأة ذات نفوذ في إسرائيل.

ومن داخل الأستوديو الواقع في منطقة نائية ومعزولة تنطلق محاولات إغراء الضيف مقابل ترويجه إعلاميا وشعبيا لإمكانية فتح سفارة إسرائيلية علنا والمضي في مشروع التطبيع.

وأثار البرنامج انتقادات وجدلا، كما رفع السياسي المناهض للتطبيع عبد الرؤوف العيادي دعوى ضد البرنامج عقب بث حلقته، وقال إنه جرى استدراجه للمشاركة في برنامج سياسي فوجد نفسه جالسا مع حاخام إسرائيلي وعند محاولته المغادرة منعه رجل مسلح من الخروج.

ومن المنتظر أن يعرض قريبا مشروع قانون لتجريم التطبيع مع إسرائيل على البرلمان التونسي، وذلك بعد تأجيل النظر فيه أكثر من مرة، وسط تباين مواقف السياسيين بين مؤيد ومعارض.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة
كلمات مفتاحية: