اشتباكات بين ثوار الرقة والوحدات الكردية

عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال مهمة حراسة في الرقة (رويترز-أرشيف)
عنصر من قوات سوريا الديمقراطية خلال مهمة حراسة في الرقة (رويترز-أرشيف)

شهدت مدينة الرقة شرق سوريا مساء الأحد معارك بين لواء ثوار الرقة ووحدات حماية الشعب الكردية، مع أنهما منضويان تحت "قوات سوريا الديمقراطية"، بينما خرجت مظاهرات ضد المليشيات الكردية مما دفعها لفرض حظر تجول.

وقال لواء ثوار الرقة عبر فيسبوك إنه خاض اشتباكات ضد بقية مكونات "قوات سوريا الديمقراطية" في عدة أحياء من مدينة الرقة، مطالبا الأهالي بالوقوف إلى جانبه في وجه الممارسات التي تنتهجها قوات سوريا الديمقراطية ضده وضد الأهالي، في ظل سكوت قوات التحالف الدولي على ما يجري في المدينة، بحسب وصفه.

وأضاف اللواء أن الاشتباكات توقفت ليلا، نافيا وجود مفاوضات، في حين كشفت وسائل إعلام محلية عن دخول وفد من التحالف الدولي إلى الرقة لحل الخلاف بين الطرفين.

وتزامنت الاشتباكات مع خروج مظاهرة في حي رميلة وسط الرقة تنديدا بممارسات المليشيات الكردية، كما شهدت أحياء عدة في مدينة الحسكة مؤخرا مظاهرات مماثلة، وكتب ناشطون شعارات على الجدران تتوعد الوحدات الكردية بالموت على يد عناصر الجيش السوري الحر التابع للمعارضة المسلحة.

من جانبها، فرضت وحدات حماية الشعب الكردية حظرا للتجول في مدينة الرقة على خلفية الاشتباكات والمظاهرات، بينما لا يزال الهدوء الحذر مسيطرا بعد توقف المعارك منتصف الليلة الماضية.

ويقول ناشطون إن حالة الغضب تأتي إثر تصاعد وتيرة انتهاكات الوحدات الكردية حقوق الأهالي العرب، ولا سيما التجنيد الإجباري واقتياد الشباب للقتال ضد الجيش الحر. ويطالب الناشطون بالسماح للمهجرين العرب بالعودة إلى ديارهم بعد أن أجبرتهم الوحدات على النزوح بحجة القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية وقصف طيران التحالف.

وذكرت وكالة الأناضول أن الوحدات الكردية أجبرت لواء ثوار الرقة على الانضمام إلى "قوات سوريا الديمقراطية" في أكتوبر/تشرين الأول 2017 بذريعة مواجهة تنظيم الدولة، وما زال التوتر قائما بين الطرفين حتى الآن بالرغم من تحالفهما على جبهة واحدة في السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: