نصر الله: العقوبات الأميركية للضغط على بيئتنا الحاضنة

نصر الله يؤكد أن العقوبات لن تؤثر على وضع حزب الله في تشكيل الحكومة المقبلة (الجزيرة)
نصر الله يؤكد أن العقوبات لن تؤثر على وضع حزب الله في تشكيل الحكومة المقبلة (الجزيرة)

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن العقوبات الأميركية الجديدة لا أثر ماديا لها ولا ماليا على الحزب، ولا على تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة، معتبرا العقوبات "جزءا من المعركة".

وأشار نصر الله -في خطاب بمناسبة ذكرى تحرير الجنوب من الوجود الإسرائيلي- إلى أن العقوبات على شركات لبنانية أو مصانع وكيانات أو جمعيات في لبنان، من شأنها أن تلحق الأذى بالمواطنين اللبنانيين، مؤكدا أن الدولة اللبنانية مسؤولة عنهم ويجب أن تدافع عنهم وتحمي مصالحهم.

وحذر نصر الله من أن الإجراءات الأميركية ستستمر في التصاعد، ودعا أنصاره إلى الصبر والتحمل قائلا "الضغط على أي متبرع أو مساهم لهذه المقاومة ومؤسساتها... هذا جزء من المعركة".

وقال إن العقوبات الأميركية لن تؤثر على تشكيل حكومة جديدة في لبنان من المقرر أن يبدأ العمل على تشكيلها الأسبوع المقبل.

وأضاف نصر الله أن الحزب سبق أن وُضع على لوائح الإرهاب الخليجية دون أن يؤثر على مسألة دخول الحزب في الحكومات اللبنانية السابقة.

وأشار إلى أن حزبه لم يطلب تولي وزارات سيادية بالحكومة المقبلة، لافتا إلى أن الوزارات السيادية التي ستمنح للطائفة الشيعية ستكون من نصيب حركة أمل، لكنه أكد أنه سيكون للحزب وجود فاعل في الحكومة، دون مزيد من التفاصيل.

وكان الحزب قد حقق تقدما ملحوظا في الانتخابات البرلمانية التي جرت في السادس في مايو/أيار الجاري، إذ بات يسيطر على غالبيته مع حليفه التيار الوطني الحر (مسيحي) الذي يدعم رئيس الجمهورية ميشال عون.

وفي 16 مايو/أيار الجاري فرضت الولايات المتحدة بالشراكة مع السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي عقوبات على خمسة أشخاص من الحزب، بينهم نصر الله ونائبه نعيم قاسم، وأدرجتهم على قوائمها للإرهاب.

وجاءت هذه العقوبات ضمن سلسلة من الإجراءات الجديدة التي تستهدف إيران وحليفها حزب الله منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.

المصدر : الجزيرة + وكالات