واشنطن قلقة من الاعتقالات بمصر.. ما السر؟

بنس (يسار) عبّر في اتصال مع السيسي عن القلق بشأن اعتقال نشطاء آخرين لا ينتهجون العنف (الجزيرة)
بنس (يسار) عبّر في اتصال مع السيسي عن القلق بشأن اعتقال نشطاء آخرين لا ينتهجون العنف (الجزيرة)

قال البيت الأبيض إن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي عبّر عن مخاوفه بشأن اعتقال نشطاء في مصر خلال اتصال مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال البيت الأبيض في بيان إن نائب الرئيس عبّر خلال الاتصال الهاتفي "عن القلق بشأن اعتقال نشطاء آخرين لا ينتهجون العنف في مصر".

وأضاف البيان أن بنس عبّر أيضا "عن دعمه لإطلاق الرئيس السيسي سراح أكثر من 300 سجين، ومن بينهم المواطن الأميركي أحمد عطيوي".

وجاء اتصال بنس بالتزامن مع قرار نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبس الناشط السياسي والمدون البارز وائل عباس 15 يوما على ذمة التحقيق معه في تهم، بينها نشر أخبار كاذبة، والانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون وتمويلها (لم تسمها).

وألقت  قوات الأمن القبض على عباس فجر الأربعاء من منزله في منطقة التجمع الخامس في القاهرة.

الناشط السياسي والمدون البارز وائل عباس (الجزيرة)

وقالت مصادر مقربة من أسرة عباس إنه تعرض لإهانة بالغة أثناء القبض عليه، إذ كسرت القوات باب شقته، ثم اقتادته معصوب العينين دون تمكينه من الاتصال بأحد. وأدانت منظمة العفو الدولية الحقوقية القبض على عباس.

وتزامن اعتقال وائل عباس مع حكم أصدرته محكمة عسكرية مصرية بسجن الصحفي والخبير في شؤون شبه جزيرة سيناء إسماعيل الإسكندراني عشرة أعوام.

وقالت مديرة مكتب الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويتسون -في بيان- إن الحكم "يمثل الرد القاسي للحكومة ضد الصحفيين الذين يغطون قضايا حساسة". وأضافت "وهو أيضا تذكير بأن الحكومة تسعى للإبقاء على إساءات الجيش بحق سكان سيناء بعيدا عن تدقيق الإعلام".

والأحد الماضي، أمرت نيابة أمن الدولة العليا بحبس الناشط البارز هيثم محمدين 15 يوما على ذمة التحقيق بتهم من بينها الانضمام لجماعة محظورة والمشاركة في احتجاجات غير قانونية.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا أمرت بحبس عشرين ممن شاركوا في احتجاجات على زيادة أسعار تذاكر المترو 15 يوما على ذمة التحقيق، ويجري حاليا استجوابهم بتهم تتضمن التحريض على التظاهر وتعطيل المواصلات العامة.

يُذكر أن السلطات المصرية تعتقل منذ 3 يوليو/تموز 2013 عشرات الآلاف من معارضي الانقلاب العسكري من مختلف التيارات السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات