عباس يتماثل للشفاء عقب التهاب رئوي

صحة الرئيس عباس شهدت تحسنا كبيرا (رويترز)
صحة الرئيس عباس شهدت تحسنا كبيرا (رويترز)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الراقد منذ الأحد في مستشفى قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، يتماثل للشفاء بعد إصابته بالتهاب رئوي على الجهة اليمنى.

وأكد المدير الطبي للمستشفى الاستشاري في رام الله، الدكتور سعيد سراحنة، أن الرئيس عباس يستجيب للعلاج بشكل سريع ويتماثل للشفاء.

وقال الدكتور سراحنة في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية "وفا" إن صحة الرئيس عباس شهدت تحسنا كبيرا وأعطي العلاجات اللازمة بعد أن تبين إصابته بالتهاب رئوي على الجهة اليمنى.

وبث تلفزيون فلسطين مقاطع فيديو مسجلة للرئيس عباس وهو يتجول برفقة عدد من المسؤولين داخل المستشفى الاستشاري.

وفي وقت سابق من مساء أمس قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي، وهو طبيب، بعد أن زار عباس في مشفاه، إن الرئيس البالغ 83 عاما يعاني من "التهاب رئوي ويتعالج بالمضادات الحيوية"، وأضاف في تغريدة على تويتر "أعتقد أن الرئيس عباس سيبقى في المشفى لأيام أخرى".

صورة للمستشفى الاستشاري الذي يرقد فيه الرئيس عباس بمدينة رام الله (رويترز)

فحوص طبية
وكان عباس أدخل للمستشفى الأسبوع الماضي، حيث أعلن الأطباء أنه أجرى "عملية صغيرة" في الأذن.

وعاد عباس ودخل المستشفى مساء السبت، وأعلن المستشفى وقتها إجراء صورة رنين مغناطيسي للأذن التي أجرت فيها العملية الجراحية، ليغادر عباس المستشفى بعد وقت قصير.

غير أن عباس عاد ودخل المستشفى صباح الأحد، وكان يعاني من ارتفاع في الحرارة وألم في الصدر، حسب ما قال مسؤولون لوكالة الصحافة الفرنسية.

من جهته، قال القيادي في حركة فتح جبريل الرجوب إن عباس التقى الاثنين مسؤولين فلسطينيين في داخل المستشفى وإنه بحث معهم الأوضاع الفلسطينية الداخلية.

وأكد الرجوب، وكذلك أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، في مقابلة على تلفزيون فلسطين أن "الرئيس أبو مازن بصحة جيدة ويتماثل للشفاء".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية