حكومة الحريري .. باق من الزمن 24 ساعة

Lebanese prime minister Saad al-Hariri gestures as he speaks during a news conference in Beirut, Lebanon May 7, 2018. REUTERS/Mohamed Azakir
حكومة سعد الحريري مكلفة من لحود بتصريف الأعمال لحين تشكيل الحكومة الجديدة (رويترز-أرشيف)

طلب الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الثلاثاء من الحكومة الحالية برئاسة سعد الحريري الاستمرار في تصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة، واعتبارها مستقيلة مع بدء ولاية البرلمان الجديد غدا الأربعاء.

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان لها اليوم "إنه عطفا على أحكام  الدستور، المتعلقة بالحالات التي تعد فيها الحكومة مستقيلة، ونظرا لبدء ولاية مجلس النواب، أعرب الرئيس عون عن شكره لرئيس مجلس الوزراء و الوزراء، وطلب من الحكومة الاستمرار في تصريف الاعمال ريثما تشكل حكومة جديدة".

وأوضحت أن هذا الطلب يأتي عطفا على تطبيق المادة 69 من الدستور، التي تعد الحكومة مستقيلة مع بدء ولاية البرلمان الجديد.

ويستعد لبنان غدا لأول اجتماع للمجلس النيابي الجديد (البرلمان) الجديد، الذي اُنتخب في 6 مايو/أيار الجاري لينتخب النواب رئيسا لهم ونائبا عنه، وتنطلق بعدها المشاورات النيابية لتعيين رئيس جديد للحكومة يتولى مهمة تأليف الحكومة.

وكانت ولاية المجلس النيابي قد انتهت منتصف الليلة الماضية لتبدأ ولاية المجلس الجديد المنتخب، وفق قانون يعتمد النسبية والصوت التفضيلي. وتبدأ الأسبوع المقبل استشارات نيابية لتسمية رئيس للحكومة، ثم تشكيل حكومة جديدة، وكتابة نص بيانها الوزاري.

وحقق حزب الله تقدما ملحوظا في الانتخابات النيابية وبات يسيطر على الغالبية في البرلمان، مع حليفه التيار الوطني الحر، بينما خسر تيار المستقبل بزعامة رئيسه سعد الحريري 13 مقعدا، وحصل على 21 (من أصل 128 هم إجمالي عدد مقاعد المجلس).

ويبدو الحريري الأكثر حظا لرئاسة الحكومة المقبلة، وفق توزيع مقاعد البرلمان المنتخب، وخريطة التحالفات، والثوابت المتفق عليها في لبنان، التي تمنح منصب رئيس الحكومة للسنة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتخابات لبنان تطوي صفحة 8 و14 آذار

للمرة الأولى منذ نحو عقد من الزمن، يتوجه اللبنانيون إلى مراكز الاقتراع غدًا لاختيار ممثليهم في البرلمان بعد سنوات أفرزت متغيرات جذرية شهدتها الساحة المحلية أبرزها الانقسامات الحادة.

Published On 5/5/2018
الحريري يقر بتراجع تياره في الانتخابات النيابية اللبنانية

أقر رئيس الوزراء سعد الحريري بتراجع تياره السياسي في الانتخابات البرلمانية، بينما اعتبر الأمين لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أن النتيجة التي حققها تعتبر انتصارا لما سماه محور المقاومة.

Published On 8/5/2018
epa06715577 A Lebanese woman supporters of Hezbollah casts her vote at a ballot station in Cheyah area, southern Beirut, Lebanon, 06 May 2018. There are 976 candidates, including 111 women, competing for 128 seats in parliament divided equally between the Muslim and Christian sects, during the general parliamentary elections after nine years of forced extension, through a new electoral law that adopts the percentage. EPA-EFE/NABIL MOUNZER

دخلت ست نساء البرلمان اللبناني بعد انتخابات الأحد الماضي، وهو ما يمثل نسبة 5% من عدد النواب الـ128؛ وتنتمي خمس منهن إلى أحزاب سياسية، فيما نجحت امرأة واحدة مستقلة.

Published On 11/5/2018
المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة