عـاجـل: الخارجية الروسية: اتفاق سوتشي ينص على عدم انتشار القوات التركية في منبج وعين العرب

مساع بالعراق لحسم الكتلة النيابية الأكبر.. هل من جديد؟

الصدر (يسار) خلال لقائه حيدر العبادي (رويترز)
الصدر (يسار) خلال لقائه حيدر العبادي (رويترز)
تتواصل في العراق لقاءات التحالفات الفائزة في الانتخابات البرلمانية بهدف تشكيل الكتلة الأكبر التي ستكلف بتأليف الحكومة الجديدة، في حين ألغت مفوضية الانتخابات نتائج 103 مراكز اقتراع بسبب "شكاوى حمراء".
وقال زعيم قائمة الحكمة عمار الحكيم إن مواقف قائمته مع قائمة الوطنية بزعامة إياد علاوي متوافقة وهي تصب باتجاه تشكيل حكومة أغلبية وطنية ضمن التوقيتات الزمنية التي أقرها الدستور العراقي.
وقال بيان للحكيم بعد لقاء بإياد علاوي، إن الجانبين توافقت رؤاهما حول ملف الحكومة والانفتاح على القوى السياسية العراقية لتشكيل حكومة أغلبية وطنية بآليات واضحة.
ومساء الأحد التقى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي حلت قائمة "سائرون" التي يدعمها في المركز الأول بالانتخابات البرلمانية، في بغداد زعيمَ قائمة الفتح النائب هادي العامري
وقال بيان عن الصدر إن الطرفين بحثا تطورات العملية السياسية وما أفرزته الانتخابات، وإن الصدر أكد ضرورة أن يكون قرار تشكيل الحكومة القادمة قرارا وطنيا، وأهمية أن تشارك في تشكيلها الكتلُ الفائزة في الانتخابات وخصوصاً تلك التي تنتهج مسارا وطنيا.

الخطوات المقبلة
في السياق ذاته، قال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن التفاوض بين الكتل البرلمانية لا يزال مستمرا ويقوده مقتدى الصدر الذي التقى بعدد من زعماء تلك الكتل.

ويجب أن لا يقل عدد الكتلة البرلمانية المزمع تشكيلها عن 165 نائبا لتتمكن من تسمية رئيس الحكومة المقبل.

ووفق الدستور، فإن الرئيس العراقي فؤاد معصوم سيدعو البرلمان الجديد للانعقاد خلال 15 يوما من إعلان النتائج النهائية، حيث سينتخب النواب الجدد رئيسا للبرلمان ونائبين له بالأغلبية المطلقة في الجلسة الأولى.

كما سيتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للجمهورية بأغلبية ثلثي النواب خلال 30 يوما من انعقاد الجلسة الأولى، ثم يكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة. ويكون أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوما لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها.

شكاوى حمراء
وفي سياق متصل أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اليوم الاثنين إلغاء نتائج 103 مراكز اقتراع للانتخابات البرلمانية التي أجريت في الـ12 من الشهر الجاري، بعد التحقق من عشرات "الشكاوى الحمراء" التي تتضمن خروقا جسيمة مثل التزوير والتلاعب بالنتائج.
وقالت المفوضية إنه بعد التدقيق ترتب على هذه الشكاوى إلغاء نتائج 103 مراكز اقتراع في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وأربيل، فضلًا عن بغداد، من أصل 53 ألف مركز في عموم البلاد.
المصدر : وكالات,الجزيرة