عباس طريح المستشفى لليوم الثاني على التوالي

صورة للمستشفى الاستشاري الذي يرقد فيه الرئيس عباس بمدينة رام الله (رويترز)
صورة للمستشفى الاستشاري الذي يرقد فيه الرئيس عباس بمدينة رام الله (رويترز)

بقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في المستشفى الاستشاري العربي بمدينة رام الله الاثنين لليوم الثاني على التوالي، في حين أعلنت إدارة المستشفى "أن لا وقت محددا لمغادرته"، مؤكدة أنه في صحة جيدة.

وأعلنت متحدثة باسم المستشفى أن عباس في حالة جيدة ويخضع للعلاج من آثار عملية صغيرة في الأذن أجريت له الأسبوع الماضي.

وعانى عباس أمس الأحد من ارتفاع في درجات الحرارة، الأمر الذي استدعى إدخاله المستشفى صباح اليوم نفسه.

غير أن صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية نقلت عن مسؤول فلسطيني "كبير" أن عباس تبدو عليه علامات الوهن، لكنه بوعي كامل ويتواصل مع محيطه.

ونسبت الصحيفة إلى شخص -لم تذكر اسمه زار عباس في المستشفى- أن الرئيس الفلسطيني يعاني أيضاً من التهاب رئوي.

ونشرت منظمة التحرير الفلسطينية على حسابها في تويتر أن أمين سر لجنتها التنفيذية صائب عريقات زار الرئيس عباس مساء الأحد وأكد أنه في حالة جيدة، مقلّلا من شأن المخاوف بشأن حالته الصحية.

وهذه هي المرة الثالثة التي يدخل فيها عباس المستشفى خلال أسبوع، ففي الأولى أجرى عملية الأذن الثلاثاء، والثانية أول أمس السبت لإجراء فحوصات.     

وخضع عباس في فبراير/شباط الماضي لفحوصات طبية روتينية في الولايات المتحدة.

بدورها، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مساعد لعباس -رفض الإفصاح عن اسمه- أن الأطباء في المستشفى برام الله شخصوا حالة الرئيس بأنه يعاني من حمى.

واستعرضت الوكالة السجل الصحي للرئيس الفلسطيني الذي وصفته بالمدخن الشره، مشيرة إلى أن له تاريخا طويلا من المشاكل الصحية تتراوح بين اضطراب القلب وسرطان البروستاتا قبل عشر سنوات تقريبا.

كما قالت إن عباس لم يعين خليفة له، مشيرة إلى أن الأراضي الفلسطينية لم تشهد انتخابات رئاسية منذ العام 2005، وذلك بسبب الانقسام الداخلي.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية,الصحافة الإسرائيلية