السودان وإثيوبيا متمسكان بتطوير العلاقات وتجاوز العقبات

الرئيس السوداني عمر البشير  مستقبلا في الخرطوم  رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (الجزيرة)
الرئيس السوداني عمر البشير مستقبلا في الخرطوم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (الجزيرة)

عقد الرئيس السوداني عمر البشير مساء الأربعاء بالقصر الرئاسي في الخرطوم جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، وتناولت المباحثات العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين في مجالات التبادل التجاري والاقتصادي وأمن الحدود والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقال مراسل الجزيرة أحمد الرهيد إن الرئيس السوداني تحدث عن أهمية العلاقات بين البلدين وتطويرها وأكد موقف بلاده من سد النهضة ودعا لتجاوز العقبات اللجنة الثلاثية وإيجاد حلول لها.

وأضاف المراسل أن رئيس الوزراء الإثيوبي من جهته تحدث عن ضرورة لعب البلدين دورا في حل مشكلات منطقة القرن الأفريقي كما تحدث عن أمن الحدود المشترك بين البلدين والربط بينهما بطرق المواصلات وغيرها.

وأوضح المراسل أن كلا من البشير وآبي أحمد أكدا ضرورة التكامل الاقتصادي والتعاون بين البلدين في مجال الأمن وإنشاء قواد حدود مشتركة.

وتستمر أول زيارة رسمية لرئيس الوزراء الإثيوبي للسودان يومين، من المقرر أن يلتقي فيها النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس مجلس الوزراء القومي، كما سيلتقي مجلس الأعمال السوداني الإثيوبي المشترك، بالإضافة إلى زيارات لمشاريع وصفت بالكبيرة.

وقال وزير الخارجية الإثيوبي ورقينى قبيو في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم إن وزراء الخارجية والدفاع والمياه والطاقة، والاتصالات إضافة إلى حكام الأقاليم المجاورة للسودان المرافقين لرئيس الوزراء الإثيوبي سيعقدون مباحثات مع نظرائهم في السودان.

تأتي زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي للسودان قبل اجتماع مصري سوداني إثيوبي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا في 5 مايو/أيار الجاري، وذلك في جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة بمشاركة وزراء الخارجية والري والموارد المائية ومديري المخابرات في كل من البلدان الثلاثة.

يذكر أن للسودان مشاكل ترسيم حدود مع إثيوبيا، وقالت الحكومة السودانية أمس الأول الثلاثاء إن أديس أبابا تتعلل بأوضاعها الداخلية بشأن عدم الالتزام بالمواعيد المحددة لترسيم الحدود، وتوقف العملية برمتها.

وتبرز مشكلة ترسيم الحدود على السطح على خلفية النزاعات بين القبائل الحدودية في المناطق الزراعية والرعوية، لكن قوة العلاقات الثنائية تغطي على النزاعات وأعمال النهب التي تشهدها بعض المناطق على حدود البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات