الأزمة الاقتصادية تعصف بـ13 بعثة دبلوماسية سودانية

الرئيس السوداني عمر البشير أقال وزير الخارجية إبراهيم غندور بعد انتقاده عجز الحكومة في تحويل الرواتب للبعثات الدبلوماسية (الجزيرة)
الرئيس السوداني عمر البشير أقال وزير الخارجية إبراهيم غندور بعد انتقاده عجز الحكومة في تحويل الرواتب للبعثات الدبلوماسية (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أغلق الرئيس السوداني عمر البشير 13 بعثة دبلوماسية بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تعاني منها البلاد حاليا. وقضى القرار الذي أصدره أمس الأربعاء بإعادة هيكلة التمثيل الخارجي للبلاد ترشيدا للإنفاق، وسعيا لترقية الأداء بوزارة الخارجية وبعثاتها بالخارج.

واعتمد القرار بعثة الرجل الواحد "سفير" في سبع بعثات دبلوماسية، مع إغلاق أربع بعثات قنصلية في بلدان مختلفة، إلى حظر وجود أي دبلوماسي ثان بدرجة سفير في أي سفارة مهما كانت المبررات عدا سفارات محددة، بالإضافة إلى تصفية الكادر الإداري بوزارة الخارجية ليتولى الدبلوماسيون العمل الإداري فيها.

ووفقا للقرار، فإن الهيكل الوظيفي التنظيمي الجديد للسفارة سيتكون من سفير واحد فقط، وحدد وجود وظيفة جوازات بالسفارة التي توجد في بلدان المهجر ذات الكثافة السكانية.

وقضى القرار بإغلاق الملحقيات الاقتصادية والتجارية عدا ملحقية واحدة في أبو ظبي. كما شمل القرار إغلاق كافة الملحقيات الإعلامية في الخارج عدا ثلاث ملحقيات، وخفض القرار نفسه الكادر الإداري بنسبة 20% إضافة إلى تخفيض سابق بنسبة 30% ليصبح مجمل التخفيض 50%.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير أقال قبل نحو أسبوعين وزير الخارجية إبراهيم غندور على خلفية انتقاداته الشديدة للحكومة في كلمة أمام البرلمان بشأن التزاماتها المالية تجاه البعثات الدبلوماسية. وقال وزير الخارجية السابق إن الحكومة عاجزة عن تحويل رواتب البعثات الدبلوماسية منذ سبعة أشهر، وهو أحد الانتقادات التي رأى مراقبون أن السلطة لم تقبلها.

وتحدث غندور في كلمته الأخيرة أمام البرلمان أيضا عن علاقات بلاده مع مصر بلهجة قوية، حيث أكد بعد أسبوعين من لقاء جمع الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة أن منطقة حلايب المتنازع عليها بين البلدين هي "أرض سودانية 100%".

المصدر : الجزيرة