نقل السفارة الأميركية للقدس.. الحاضرون والغائبون

تلقى السفراء المعتمدون في إسرائيل -وعددهم 86 سفيرا- الدعوة من وزارة الخارجية الإسرائيلية لحضور مراسم نقل السفارة الأميركية اليوم من تل أبيب إلى مدينة القدسالمحتلة، وهي خطوة أثارت غضبا واسعا في بلدان العالم العربي والإسلامية، وتعرضت لانتقادات من عدة أطراف دولية.

واستجاب ثلاثون سفيرا فقط لدعوة وزارة الخارجية الإسرائيلية، وأكدوا حضورهم مراسم نقل السفارة الأميركية، ومن أبرز هذه الدول المجر والتشيك وبلغاريا.

أما الدول التي رفضت الدعوة فهي مصر، وروسيا، والمكسيك وألمانيا، والنمسا، وبولندا، ومالطا، والبرتغال، والسويد، إضافة إلى عدد آخر من الدول التي تتبنى موقفا صلبا ضد القرار الأميركي وبينها دول في الاتحاد الأوروبي.

undefined

وإلى جانب سفراء الدول المعتمدين لديها وجهت إسرائيل الدعوة إلى شخصيات بارزة لحضور الحدث وصل عددها ثمانمئة، منها ثلاثمئة شخصية أميركية.

ويحضر الحفل وزير الخزانة الأميركية ستيف منوتشين ممثلا للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالإضافة إلى مسؤولين أميركيين آخرين، أبرزهم صهر الرئيس الأميركي وكبير مستشاريه جاريد كوشنر وزوجته إيفانكا ترامب.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر في السادس من ديسمبر/كانون الأول العام الماضي القدس عاصمة لإسرائيل، وقرر نقل السفارة من تل أبيب وفقا لوعد قطعه خلال حملته الانتخابية.

وبالنسبة للجانب الإسرائيلي دعي إلى مراسم نقل السفارة أعضاء الكنيست المنتمون لأحزاب اليمين والائتلاف الحاكم، وباستثناء زعيم المعارضة البرلمانية يتسحاق هرتسوغ لم يدع أعضاء الكنيست من أحزاب المعارضة إلى المشاركة في الحدث المثير للجدل والذي يحظى بمتابعة دولية واسعة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مدونات - إسرائيل ونقل السفارة

“الرئيس ترامب وعد بأنه سيعترف بأورشليم عاصمة لإسرائيل ووفى بذلك”، بهذه الكلمات غرد بنيامين نتنياهو قبيل افتتاح السفارة الأميركية بالقدس المحتلة اليوم الاثنين، في حين اكتفى العرب بضجيج الكلمات.

Published On 14/5/2018
ندوة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بعنوان "قرار نقل السفارة الأميركية ووضع القدس القانون والسياسي"

تناول باحثون وخبراء بندوة أكاديمية نظمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الوضع القانوني والسياسي للقدس بعد قرار نقل السفارة الأميركية والاعتبارات السياسية التي دعت الرئيس الأميركي دونالد ترمب لاتخاذ القرار.

Published On 24/2/2018
انعقاد اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني برام الله

مع اقتراب الذكرى السبعين للنكبة، والاحتفال يوم الاثنين بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، يتساءل الفلسطينيون عن دور قيادتهم الجديدة التي انبثقت مؤخرا عن المجلس الوطني وأجندتها لمواجهة المخططات الأميركية والإسرائيلية.

Published On 13/5/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة