حراك جرادة بالمغرب يتجدد ويطالب بإطلاق المعتقلين

المحتجون في مدينة جرادة أكدوا أنهم سيواصلون تحركاتهم ما لم يفرج عن جميع الموقوفين (رويترز-أرشيف)
المحتجون في مدينة جرادة أكدوا أنهم سيواصلون تحركاتهم ما لم يفرج عن جميع الموقوفين (رويترز-أرشيف)
تجددت الاحتجاجات مساء السبت بمدينة جرادة شرقي المغرب لمطالبة الحكومة بالاستجابة لمطالب السكان الخاصة بتحسين أحوالهم المعيشية والإفراج عن الموقوفين.
 
وردد المتظاهرون شعارات تطالب بتحقيق مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية والإفراج عن الموقوفين الذين أوقفتهم السلطات في الأسابيع الماضية.
 
الاحتجاجات ستستمر
وقال ناشط بالمدينة على هامش الاحتجاجات، فضل عدم ذكر هويته، إن المحتجين يؤكدون أنهم سيواصلون احتجاجاتهم ما لم يفرج عن جميع الموقوفين.
 
وكانت السلطات قد أوقفت العشرات من المحتجين على خلفية هذه الأحداث التي أضحت تعرف بـ"حراك جرادة"، وأحالتهم على القضاء وصدرت في حق عدد منهم أحكام بالسجن النافذ والموقوف التنفيذ.
 
ووجهت النيابة العامة تهما عدة للناشطين منها حيازة السلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال والأمن العام، وتخريب وكسر وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والعصيان المسلح بواسطة أكثر من شخصين مجتمعين.
 
وكانت السلطات قد عقدت جلسة حوار مع ممثلي المتظاهرين، قدموا خلالها التماسا مكتوبا يدعو السلطات إلى الاستجابة لمطالبهم. ويشكو المحتجون من التهميش الاقتصادي وغياب فرص العمل، وسط وعود حكومية بإقامة مشاريع تفتح الباب أمام توفير فرص العمل.
السلطات كانت قد أوقفت العشرات من المحتجين على خلفية الأحداث(رويترز)

تنفيذ الالتزامات
من جهتها، وعدت الحكومة المغربية بتنفيذ جميع التزاماتها لصالح مدينة جرادة، ومنها سحب الرخص من المستغلين لمناجم الفحم، وتخصيص أراض للاستثمار الفلاحي، وضمان فرص عمل في مناطق صناعية أخرى.

وبدأت الاحتجاجات بمدينة جرادة يوم 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي عقب وفاة شقيقين في منجم عشوائي للفحم الحجري، قبل أن تتأجج أكثر في مطلع فبراير/شباط الماضي بعد وفاة شخص ثالث في ظروف مشابهة.

وكانت الدولة أعلنت في العام 1998 نضوب الفحم الحجري من المدينة، لكن السكان استمروا في البحث عنه في آبار عشوائية تحت وطأة الفقر والبطالة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعقد السلطات المحلية في جرادة المغربية جلسة حوار بمقر المحافظة اليوم الأربعاء مع نشطاء الحراك حول الأوضاع بالمدينة التي تشهد منذ 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي احتجاجات تطالب بتحسين الأحوال المعيشية.

هل تستمر "الهدنة" كما يحب أهالي مدينة جرادة تسميتها؟ سؤال يشغل بال سكان هذه المدينة المغربية التي شهدت خلال الأشهر الماضية احتجاجات متقطعة بعد وفاة عاملين بمنجم عشوائي للفحم الحجري.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة