بوادر تهدئة بين الكويت والفلبين بشأن العمالة

نحو 262 ألف فلبيني يعملون في الكويت تشكل العمالة المنزلية نحو 60% (رويترز)
نحو 262 ألف فلبيني يعملون في الكويت تشكل العمالة المنزلية نحو 60% (رويترز)

رحبت الفلبين الثلاثاء بالبادرة التصالحية الأخيرة للكويت في أزمة العمالة المنزلية بين البلدين، وذلك بعد أيام على إعلان الرئيس رودريغو دوتيرتي حظرا دائما على سفر عمال بلاده إلى الكويت.

وقال السفير ناصر الصبيح مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون التنمية والتعاون الدولي الاثنين "هناك جزء كبير من سوء الفهم والتضخيم والمبالغة لبعض الأحداث البسيطة أو الفردية".

ورحب وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو الثلاثاء بهذا الموقف. وقال في بيان "هذه البادرة من جانب الكويت -الدولة التي لدينا معها تاريخ مشترك وعلاقات قوية بين الشعبين- ستسمح لنا بالمضي قدما".

وأضاف "نؤكد على صداقتنا مع حكومة الكويت وشعبها. إن قوة هذه الصداقة ستصمد في وجه سوء التفاهم هذا".

واعتذر كايتانو الأسبوع الماضي "عن عمليات إنقاذ خادمات معتدى عليهن من بيوت مخدوميهن" لكن الكويت وصفت ذلك "بالتعدي على سيادتها وقوانينها" قبل أن تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا.

دوتيرتي أعلن حظر سفر عمال بلاده إلى الكويت (رويترز)

وعلى صعيد متصل، أعلنت الحكومة الكويتية تشكيل لجنة لبحث فرص استقدام عمالة منزلية من بعض "الدول الصديقة".

وأشار أنس الصالح نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء إلى تشكيل لجنة برئاسة وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح، وتضم عدة وزارات إلى جانب شركة الدرة (خاصة) لاستقدام وتشغيل العمالة المنزلية. ولم يوضح الدول المرشحة لاستقدام العمالة المنزلية منها.

وفرض الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي في فبراير/شباط الماضي حظرا مؤقتا على سفر العمال من بلاده إلى الكويت بعد مقتل عاملة منزلية فلبينية تدعى جوانا ديمافيليس عثر على جثتها وعليها آثار تعذيب في ثلاجة بإحدى الشقق الفارغة.

وقضت محكمة كويتية غيابيا بإعدام لبناني وزوجته السورية بعد إدانتهما بقتل العاملة. وقبل يومين أعلن دوتيرتي أن حظر سفر عمال بلاده إلى الكويت أصبح دائما.

ويعمل نحو 262 ألف فلبيني بالكويت، وتشكل العمالة المنزلية نحو 60% منهم، وفق وزارة الخارجية في مانيلا، بينما يعمل أكثر من مليوني فلبيني في دول الخليج. وتمثل تحويلاتهم المالية إلى بلادهم نحو 10% من اقتصاد الفلبين.

المصدر : وكالات