الأحزاب المغربية من العيون: لا مساس بوضع الصحراء

زعماء الأحزاب السياسية المغربية يعربون عن رفضهم المطلق المساس بالوضع القائم في المنطقة العازلة للصحراء الغربية
الأحزاب المغربية تصدر تحذيرا للأمم المتحدة والبوليساريو من مدينة العيون بالصحراء الغربية (الجزيرة)

طالب زعماء الأحزاب السياسية المغربية الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات حازمة ورادعة لإجبار جبهة البوليساريو على الانسحاب من المنطقة العازلة في الصحراء الغربية.

وجدد قياديو الأحزاب في إعلان مشترك أعقب اجتماعا عقدوه في العيون كبرى مدن الصحراء التأكيد على تشبث المغرب بالسعي إلى حل سياسي وسلمي ومتفق عليه لوضع حد للنزاع القائم بشأن الصحراء.

كما اعتبروا أن الخيار الوحيد للتوصل إلى حل واقعي هو مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب إلى الأمم المتحدة عام 2007.

ورفض المشاركون في الاجتماع ما وصفوها بالاستفزازات التي تقوم بها جبهة البوليساريو في عدد من النقاط الواقعة ضمن المنطقة العازلة، مؤكدين أن هذه التصرفات سوف تقابل برد فعل قوي من قبل المغرب.

وأكد زعماء الأحزاب السياسية المغربية في اجتماع استثنائي عقدوه في العيون كبرى مدن الصحراء الغربية رفضهم المطلق لأي مساس بالوضع القائم على أراضي المنطقة العازلة، مذكرين بأن هذه الأراضي مغربية.

ووصف الزعماء السياسيون اجتماعهم بأنه رسالة يوجهها المغرب إلى أصدقائه وخصومه بأن الصحراء هي قضية وطنية ومقدسة بالنسبة لجميع المغاربة.

وأجمعت كلمات المتدخلين على رفض ما وصفوها بالاستفزازات التي تقوم بها جبهة البوليساريو في عدد من النقاط الواقعة ضمن المنطقة العازلة، مؤكدين أن هذه التصرفات سوف تقابل برد فعل قوي من قبل المغرب.

كما طالب المتدخلون الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها في تدبير المنطقة العازلة حتى لا تتطور الأمور إلى ما هو أسوأ.

يذكر أن المغرب أرسل في الأسابيع الماضية تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المناطق المتاخمة لجدار الدفاع الرملي، كما أصدرت قيادة الجيش أوامرها برفع درجة التأهب وألغت إجازات أفراد القطاعات العسكرية وشبه العسكرية العاملة في المناطق الجنوبية.

وقد لوح المغرب بـ"الرد على استفزازات" جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية "ما لم يتحمل مجلس الأمن والجزائر مسؤوليتهما عن التوغلات الخطيرة" للجبهة.

ونفت البوليساريو الاتهامات، واعتبرتها محاولة من قبل المغرب للتنصل من عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

ورغم التصريحات الصادرة عن البوليساريو والأمم المتحدة فإن وزير الخارجية المغربي وصف الوضع في المنطقة العازلة بالصحراء الغربية بالخطير، وقال إن بلاده تدق ناقوس الخطر لأن ما يجري يمس وحدة أراضيها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Moroccan Foreign Minister Nasser Bourita addresses the 72nd United Nations General Assembly at U.N. headquarters in New York, U.S., September 20, 2017. REUTERS/Eduardo Munoz

لوّح المغرب بـ “الرد على استفزازات” جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية “ما لم يتحمل مجلس الأمن والجزائر مسؤوليتهما”في وقت طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجانبين بـ “ضبط النفس”.

Published On 5/4/2018
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة