موالون للإمارات يسلمون مقرات عسكرية بتعز للحكومة

الاتفاق بين الحكومة وقوات أبي العباس على تشكيل قوة مشتركة لضبط المطلوبين أمنيا (الجزيرة)
الاتفاق بين الحكومة وقوات أبي العباس على تشكيل قوة مشتركة لضبط المطلوبين أمنيا (الجزيرة)

تسلمت قوات أمنية وعسكرية يمنية مقرات حكومية في الأحياء الشرقية لمدينة تعز (جنوب غربي اليمن)، بموجب قرار محافظ المحافظة واتفاق بين القوات الحكومية وكتائب القيادي السلفي عادل عبده فارع المعروف بأبي العباس والمدعوم إماراتيا.

وقبل يومين، وقعت لجنة محلية مشتركة في تعز اتفاقا ينص على تسليم مقرات الأجهزة الأمنية والعسكرية الواقعة شرق المدينة، وأن تنسحب القوات المختلفة إلى مواقعها في جبهات القتال.

ووضع الاتفاق حدا لخمسة أيام من الاشتباكات بين فصائل بالجيش الوطني داخل المدينة استُخدمت فيها مختلف الأسلحة الثقيلة والخفيفة، وتخللها إغلاق الشوارع ونصب نقاط تفتيش.

ونص الاتفاق على تشكيل قوة مشتركة لضبط "المطلوبين أمنيا"، وتثبيت وقف إطلاق النار في جميع المواقع بالمدينة.

وكانت اشتباكات اندلعت الأسبوع الماضي بين قوات من الجيش والأمن من جهة، وكتائب أبي العباس من جهة أخرى، بعد رفض الكتائب تسليم المقرات الحكومية الواقعة تحت سيطرتها شرق المدينة، لكن وساطة من محافظ المحافظة وقادة عسكريين نجحت في إبرام الاتفاق.

وتنضوي كتائب أبي العباس ضمن قوات اللواء 35 في الجيش الوطني، لكنها تحتفظ باستقلالها، كما حظيت بدعم إماراتي خلال الفترة الماضية.

المصدر : الجزيرة