خسائر القوات السودانية باليمن تثير مطالب بسحبها

طالبت كتلة "قوى التغيير" في المجلس الوطني السوداني (البرلمان) الرئيس عمر البشير بأن يسحب فورا القوات السودانية المشاركة في عاصفة الحزم التي يشنها التحالف العربي في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وأصدرت الكتلة -التي تضم 39 نائبا يمثلون أحزابا ومستقلين- بيانا دعت فيه الحكومة السودانية إلى تحمل المسؤوليات المادية والمعنوية تجاه عائلات قتلى قوات البلاد في اليمن، كما طالبتها باتخاذ مواقف سياسية داعمة للسلم دون الانحياز لأي طرف.

وبحسب الكتلة، فإن عدد القتلى والجرحى من الجيش السوداني في اليمن صار بالمئات، وإن هؤلاء الجنود قتلوا في حرب لا ناقة للسودان فيها ولا جمل، وفـق ما جاء في البيان. وكان الرئيس البشير أعلن مطلع أبريل/نيسان أن قوات بلاده مستمرة في مهمتها باليمن مع قوات التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات.

وفي بداية الشهر الحالي، تحدث ضابط ميداني يمني ومصادر من جماعة الحوثي عن مقتل عشرات الجنود السودانيين في كمين نصبه لهم الحوثيون قرب مدينة ميدي بمحافظة حجة شمال غربي اليمن، ولم تؤكد قيادة الجيش السوداني هذه الأنباء أو تنفيها.

وكان هؤلاء الجنود يشاركون في المعارك التي أفضت لاحقا إلى طرد الحوثيين من الأحياء التي كانوا يسيطرون عليها في ميدي. وتشارك القوات السودانية في المعارك الدائرة في جبهات بالساحل الغربي، وتتحدث وسائل الإعلام الحوثية باستمرار عن استهداف مواقع الجنود السودانيين.

المصدر : الجزيرة