مصادر إسرائيلية: خطة سلام أميركية جديدة

مقر القنصلية الأميركية في الشطر الغربي من القدس المحتلة (الأوروبية)
مقر القنصلية الأميركية في الشطر الغربي من القدس المحتلة (الأوروبية)

نقلت وسائل إعلام عن مصدر سياسي إسرائيلي وصفته بأنه رفيع المستوى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيطرح بعد افتتاح سفارة بلاده في القدس الشهر المقبل خطة سلام جديدة، تتضمن تعويضات للفلسطينيين.

وذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن المصدر أكد أن الأميركيين سيعلنون عن الخطة بعد افتتاح السفارة بالقدس منتصف الشهر المقبل.

وربطت القناة بين جولة وزير الخارجية الأميركي الجديد مايك بومبيو إلى المنطقة، والتجهيز لإعلان خطة السلام الأميركية المحتملة.

ووصل بومبيو إلى الرياض أمس السبت في مستهل أول جولة شرق أوسطية بعد توليه منصبه، ومن المقرر أن تشمل الأردن وإسرائيل.

وكثر الحديث خلال الأشهر الأخيرة عن خطة أميركية لتسوية القضية الفلسطينية حملت اسم صفقة القرن.

وتحدثت تقارير صحفية غربية عن ملامح لتلك الخطة، تشمل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وضم الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية لإسرائيل، مقابل انسحابات تدريجية إسرائيلية من مناطق فلسطينية محتلة، وهو ما يرفضه الفلسطينيون.

من جهته ألمح الرئيس الأميركي -الذي اعترف في ديسمبر/كانون الأول الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل- إلى إمكانية حضوره افتتاح السفارة بالقدس.

وقال ترمب -في مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة- إن السفارة في القدس كانت وعدا قطعه العديد من الرؤساء، كلهم قطعوا وعودا انتخابية ولم يجدوا الشجاعة لتنفيذها "أنا فعلت ذلك وبالتالي فإنني قد أتوجه إلى هناك".

المصدر : الجزيرة + وكالات