مصارعة السعودية.. غابت الحشمة وحضر علم إيران

في أول عرض للمصارعة الحرة العالمية بالمملكة العربية السعودية، ثار جدل كبير إزاء لقطات نسائية غير محتشمة، ورفع مصارعيْن علم إيران.

وقد أقيم العرض مساء الجمعة الماضية برعاية حكومية في ملعب الجوهرة بمدينة جدة على بعد 70 كلم فقط من المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وقد أعرب المغردون السعوديون عن استيائهم من ظهور مُصارِعات على شاشات العرض يرقصن وهنّ يرتدين ملابس اعتبرت فاضحة، وذلك ضمن عرض المصارعة الحرة. وعجّت وسائل التواصل الاجتماعي بالكثير من التعليقات والانتقادات لهذه المشاهد، مما دفع هيئة الرياضة إلى تقديم اعتذار رسمي للمشاهدين.

وأكدت الهيئة في بيان نشرته عبر حسابها على تويتر رفضها القاطع لذلك المشهد، "في ظل التزامها باستبعاد كل ما يسيء أو يتعارض مع قيم المجتمع".

وقد أثار رفع علم إيران وسط حلبة المصارعة ردود فعل غاضبة لدى بعض السعوديين على منصات التواصل، الذين أشاروا إلى أنه في الوقت الذي يقاتل فيه السعوديون في الحد الجنوبي الحوثيين المدعومين من طهران، يرفرف علم مَن تعتبرهم المملكة عدواً في سماء مدينتهم. واعتبر المغردون ما حدث إهانة يجب ألا تمر، حتى وإنْ كانت ضمن التسويق لهذه الرياضة وللمصارعين السعوديين. 

لكن وسائل إعلام محلية قالت إن المشهد تمثيلي ويعبّر عن قضاء الرياض على مغامرات طهران، إذ يلقي أحد المصارعين السعوديين الهواة المصارع الأميركي عن الحلبة.

يشار إلى أن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ وقع نهاية فبراير/شباط الماضي اتفاقية مع رئيس مؤسسة المصارعة الحرة العالمية الترفيهية لإقامة المنافسات حصريا في السعودية لمدة عشر سنوات.

وشهدت البلاد في الآونة الأخيرة سلسلة قرارات تضمنت التخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها على مدار عقود.

وقضت التغييرات الجديدة في السعودية بافتتاح دور للسينما والسماح للمرأة بحضور المباريات الرياضية في الملاعب وقيادة السيارات.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة