مزيد من الضحايا في سجلات التحالف الدولي

التحالف أقرّ بمقتل 883 مدنيا جراء عملياته في سوريا والعراق بينما توجد تقديرات مستقلة بحوالي ستة آلاف ضحية (رويترز)
التحالف أقرّ بمقتل 883 مدنيا جراء عملياته في سوريا والعراق بينما توجد تقديرات مستقلة بحوالي ستة آلاف ضحية (رويترز)

أقرّ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق الخميس بمقتل 28 مدنيا إضافيا، مما يرفع الحصيلة الرسمية الكاملة لغير المقاتلين الذين لقوا حتفهم جراء عمليات التحالف إلى 883 شخصا على الأقل.

وأفاد التحالف في بيان أنه استكمل في مارس/آذار الماضي مراجعة 49 تقريرا بشأن ضحايا مدنيين جراء الضربات الجوية والمدفعية، تبين أنها صحيحة ما عدا ثلاثة.

وسقط أولئك القتلى في ثلاثة حوادث وقعت في العراق وسوريا العام الماضي. ففي 25 مايو/أيار 2017، قتل 15 شخصا قرب الميادين في محافظة دير الزور شرق سوريا إثر غارة جوية استهدفت "مقرا ومركزا إعلاميا" تابعا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد مسؤولون في البيان بأن "التحقيق خلص إلى أنه بالرغم من اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية الممكنة، وقع للأسف ضحايا من المدنيين".

وأدت ضربة في 27 أبريل/نيسان 2017 استهدفت مقرا لتنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بسوريا إلى مقتل 11 مدنيا، كما قتل شخصان إثر ضربة في 16 مايو/أيار من العام نفسه.

ولا يزال المحققون ينظرون في 476 تقريرا آخر على علاقة بالحملة. ونفذ التحالف 29 ألفا و254ضربة في العراق وسوريا بين أغسطس/آب 2014 ونهاية مارس/آذار 2018.

وتؤكد مجموعة "إير وورز" التي تضم صحفيين وباحثين أن عدد الضحايا المدنيين الذي أقره التحالف أقل بكثير من الحصيلة الحقيقية الناجمة عن الحملة العسكرية، إذ تقدر المجموعة عدد المدنيين الذين قتلوا بضربات التحالف بـ6259 شخصا على الأقل.

وهدأت حدة العمليات التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا بشكل كبير، حيث تم إخراج مقاتلي التنظيم من أكثر من 98% من الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها سابقا.

المصدر : الفرنسية