ليبرمان يحذر سوريا من منظومة "أس 300"

إسرائيل طلبت من روسيا عدم تزويد سوريا بمنظومة أس 300 الدفاعية المتطورة (غيتي)
إسرائيل طلبت من روسيا عدم تزويد سوريا بمنظومة أس 300 الدفاعية المتطورة (غيتي)

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء من أن جيشه سيدمر أي نظام دفاع جوي روسي متقدم في سوريا يستخدم ضد الطائرات الإسرائيلية، إلا أنه أكد عدم وجود أي رغبة في التصعيد مع موسكو.

وكان ليبرمان يرد على تقارير تفيد بنية روسيا تزويد سوريا بأنظمة صواريخ "أس 300" الدفاعية المتطورة في المستقبل القريب.

وأضاف "في حين أن إسرائيل لا تتدخل في الشؤون الداخلية السورية، فإننا لن نسمح لإيران بإغراقها بالأنظمة المسلحة المتطورة التي ستوجهها ضد إسرائيل". وتابع ليبرمان "إيران هي المشكلة وليست روسيا، لأن الأنظمة الدفاعية الجوية الروسية موجودة في سوريا ولم تستخدم ضد إسرائيل".

وكانت تقارير إسرائيلية وروسية قد قالت أمس الاثنين إن إسرائيل طلبت من روسيا عدم تزويد سوريا بهذه المنظومة. ولكن ليبرمان قال "أنا أستمع وأقرأ غالبية هذه التقارير، ولكن لا أساس لها من الصحة، ولكن يجب أن يكون واضحا أنه إذا ما أطلق أحد على طائراتنا فإننا سندمره".

وقبل أيام أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده لم تعد مقيدة بـ"التزامات أخلاقية" ضد تزويد الجيش السوري بأنظمة دفاعية صاروخية من طراز "أس 300".

وسوف تتيح المنظومة -التي توصف بأنها قادر على إسقاط أهداف محمولة جوا على مدى 300 كيلومتر- لجيش النظام السوري الدفاع بشكل أفضل ضد الضربات الجوية الغربية.

ويمتلك الجيش السوري بالفعل جيلا سابقا من أنظمة "أس 200″، ولدى روسيا أيضا أنظمة "أس 400" في القاعدة الجوية التي تستخدمها على الساحل الشمالي الغربي من سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أظهرت برقيات سرية نشرها موقع ويكيليكس أن روسيا تستخدم صواريخ أس 300 التي تقول إنها ملتزمة بتسليمها للنظام السوري، أداة دبلوماسية وورقة مساومة في صراعها على النفوذ مع الغرب، في وقت تسعى فيه القوى العالمية لإنهاء الأزمة السورية سلميا.

4/6/2013

أعلنت روسيا نشر فوج كامل يتألف من عدة بطاريات من منظومة أس300 للدفاع الجوي في ميناء طرطوس التي تتميز بقدرتها على إصابة الطائرات والصواريخ من مسافة 250 كيلومترا.

5/12/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة