تقرير: التلفزيون الروسي يختلق اتهامات للمعارضة بفبركة هجوم دوما

مراسل التلفزيون الروسي (يسار) نشر هذه الصورة على موقع إنستغرام برفقة الطفل حسن ووالده
مراسل التلفزيون الروسي (يسار) نشر هذه الصورة على موقع إنستغرام برفقة الطفل حسن ووالده

قال موقع ذي إنترسبت الإخباري اليوم الثلاثاء إن التقرير الذي أعده التلفزيون الرسمي الروسي ويزعم فيه أن الهجوم الكيميائي على دوما كان مفبركا، جرى تصويره في نادي ضباط القوات المسلحة بدمشق سرا.

وكان التلفزيون الروسي أجرى قبل أيام مقابلة مع حسن دياب (11 عاما) الذي ظهر في فيديو حول الهجوم على دوما ليلة السابع من الشهر الجاري، وقال معدو التقرير إن شهادة الطفل تثبت أن الهجوم الكيميائي كان مفبركا وأن منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) أجبرت دياب على تمثيل دور الضحية في شريط الفيديو الذي انتشر عالميا أثناء إسعاف المصابين.

وبحسب موقع ذي إنترسبت، نفى مراسل التلفزيون الروسي أن يكون أجرى المقابلة في نادي ضباط القوات المسلحة، مؤكدا أن الطفل ووالده لم يتعرضا لضغوط لإجراء المقابلة.

لكن الموقع قال إنه شبه متأكد من أن المقابلة جرت في نادي ضباط القوات المسلحة الذي يقع على مقربة من وزارة دفاع النظام السوري وسط دمشق، حيث ظهرت بوابة النادي بوضوح في مطلع التقرير.

وكان مندوب روسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد أعرب عن نيته عرض تقرير التلفزيون الروسي على ممثلي الدول الأعضاء بالمجلس.

المصدر : مواقع إلكترونية