تفاصيل جديدة بشأن اغتيال فادي البطش بماليزيا

كشفت الشرطة الماليزية عن عثورها على الدراجة النارية التي استعملت في عملية اغتيال الشهيد البطش الذي سينقل جثمانه غدا بعد صلاة الجنازة إلى غزة عبر معبر رفح، بحسب ما كشفت عنه سفارة فلسطين بماليزيا.

وقال قائد الشرطة فوزي هارون إن الدراجة وجدت في سوق على بعد كيلومترات من مسرح الجريمة.

وأضاف أن الشرطة شكلت وحدة خاصة لمتابعة التحقيق وتعقب الجناة بالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية في البلاد.

وقال إن التحقيقات توصلت إلى قرائن وأطراف خيوط لم يفصح عنها من شأنها أن تقود إلى الجهة التي تقف وراء عملية الاغتيال، كما أن الرسم التقريبي لوجوه المنفذين الرئيسيين للجريمة يشكل مفتاحا للتعرف على هويتهما.

وأكد بدء التحقيق مع شاب عربي اتهم السلطات بعدم الاكتراث بحياة الشهيد البطش في تسجيل بث عبر وسائل التواصل.

وأعلنت سفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا من جهتها أن جثمان الشهيد فادي البطش سوف ينقل من مستشفى سيلاينج غدا الأربعاء ظهرا إلى مسجد ميدان إدامان في جمباك الذي اعتاد أن يصلي فيه الشهيد حيث ستقام صلاة الجنازة.

وقالت إن الجثمان سينقل بعد الصلاة إلى مطار كوالالمبور الدولي لنقله إلى غزة عبر معبر رفح البري.

وكانت الشرطة الماليزية نشرت صورتين للمشتبه بهما بتنفيذ جريمة اغتيال البطش في كوالالمبور السبت الماضي، وقالت السلطات إنها عممت صورتيهما بجميع منافذ البلاد.

واتهم زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الماليزي إسرائيل ـدون أن يسميَهاـ بالمسؤولية عن اغتيال فادي البطش، وقال في تصريحات صحفية "إن هناك دولة شرق أوسطية مستعدة لأن تعمل أي شيء من أجل قتل إمكانات وقدرات الشعب الفلسطيني، للحيلولة دون قيام انتفاضة جديدة ضد الاحتلال".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهم زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الماليزي إسرائيلَ، دون أن يسميَها، بالمسؤولية عن اغتيال عالم الطاقة الكهربائية الفلسطيني فادي البطش في العاصمة كوالالمبور السبت الماضي.

24/4/2018

تسلط عملية اغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش في ماليزيا السبت الماضي، الضوء على البرنامج السري لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي (الموساد) من أجل قتل الفلسطينيين الذين تعتبرهم إسرائيل تهديدا لها.

23/4/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة