ترمب لدول بالمنطقة: أمدونا بالمال فلن تصمدوا أسبوعا دوننا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الثلاثاء إن بعض الدول في الشرق الأوسط "لن تصمد أسبوعا من دون الحماية الأميركية"، وإنه يريد منها ضخ الأموال والجنود لدعم جهود واشنطن في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بواشنطن أكد ترمب أن على الدول الغنية في المنطقة أن تنشر قواتها في سوريا، ولكنه لم يذكر دولا معينة بالاسم.

وقال الرئيس الأميركي إن على دول الشرق الأوسط الغنية "أن تساعدنا ماليا في القضاء على تنظيم الدولة" في سوريا.

وكان ترمب قال في وقت سابق إن على المملكة العربية السعودية أن تدفع المال إذا أرادت بقاء القوات الأميركية في سوريا.

‎ونقلت وكالة الأناضول أن ترمب قال اليوم الثلاثاء إن دولا خليجية عليها أن تزيد مساهماتها المالية من أجل طرد الإرهابيين في سوريا.

وقد بدا الرئيس الأميركي الثلاثاء وكأنه تراجع عن قرار خروج قواته من سوريا على الفور، عندما شدد على أنه من المهم عدم السماح بتنامي النفوذ الإيراني هناك.

ورغم إعلانه أن القوات الأميركية ستعود إلى الولايات المتحدة قريبا، قال ترمب إن بلاده تريد "ترك أثر قوي ودائم" في سوريا. وأضاف "لا نريد إعطاء إيران مجالا مفتوحا على (البحر) المتوسط".

وتابع "سنعود إلى بلادنا نسبيا عما قريب. لقد أنجزنا على الأقل غالبية عملنا في ما يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق وأنجزنا عملا لم يكن أحد قادرا على إنجازه". لكنه أضاف "نريد العودة إلى بلادنا، إلا أننا نريد أن نعود بعد أن ننجز ما علينا إنجازه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يريد سحب القوات الأميركية من سوريا ويعمل على تنسيق الأمر، لكنه استدرك بأنه إذا كانت السعودية ترغب ببقاء الأميركيين هناك فعليها أن تدفع التكاليف.

3/4/2018

بين وصف ترمب قيمة صفقات بلاده مع السعودية بأنها مجرد “فستق”، ووصف عبد الفتاح السيسي أموالها بأنها مثل “الرز”، يبرز السؤال عن النظرة الحقيقية من أهم حليفين دولي وعربي للمملكة.

4/4/2018

قال قائد القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي فدوي إن الأميركيين يرضخون لأوامر الحرس في الخليج، وأضاف أن الأميركيين يقرون بأنهم غير قادرين على ارتكاب أي حماقة في الخليج.

23/4/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة